مقابلاتمميز

كاتب تركي: الإمارات ومن خلفها باعوا فلسطين وقتلوا آلاف المسلمين

ندد الكاتب والباحث السياسي التركي أيوب صاغجان، بالممارسات التي تنتهجها الإمارات ومن يقف خلفها من الدول مثل السعودية ومصر، والتي تعمل على تصفية القضية الفلسطينية فضلا عن تسببها بمقتل الآلاف من المسلمين حول العالم “خدمةً لأسياد هذه الدول في أمريكا وإسرائيل”، مؤكدا أن “الإمارات تعد رأس أعداء المسلمين في الشرق الأوسط وهي دولة مباعة”.

وأضاف صاغجان في حديث لـ”وكالة أنباء تركيا”، اليوم الجمعة، أنه “بموجب اتفاقية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، أثبتت الإمارات أنها دولة خادمة لإسرائيل والصهيونية العالمية، وفي حين أنها كانت تعقد الاتفاقيات بشكل سري في السابق، فقد أصبحت الآن تعمل بشكل علني على تقسيم الأمة الإسلامية وتمزيق صفها، فقد بدى جليا للجميع كم هي دولة شيطانية وخطيرة”.

وأرفد “لقد دمرت الإمارات من خلال دعمها السري والمفتوح لآلاف الإرهابيين، سوريا واليمن والعراق وليبيا ومصر وأراكان والسودان”، موضحا أن “الإمارات لم تلق بالاً للإسلام ودماء المسلمين في أي وقت، حيث أنها وظفت كل طاقاتها من أجل ارتكاب المجازر بحق المسلمين خدمة لأمريكا وإسرائيل”.

وأرفد “لقد قتل آلاف النساء والأطفال بسبب الجوع والمرض في اليمن، وذلك جراء سياسات الإمارات ومن خلفها الطفل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حيث حاصروا اليمن وألقوا آلاف الأطنان من المتفجرات على رؤوس الناس في المدارس والمساجد والأسواق”.

أيوب صاغجان
YAZAR EYÜP SAĞCAN

وتابع صاغجان “لقد قدموا دعما خفيا لداعش في سوريا والعراق، ومن بعد ذلك أيضا، قدموا مساعدات بشكل علني لتنظيم YPG/PKK الإرهابي الذي تسبب بمقتل آلاف المدنيين في هذين البلدين”.

واستكمل “واليوم يدعمون الانقلابي حفتر بشكل علني في ليبيا، وساعدوا الانقلابي السيسي الذي قتل آلاف الناس في مصر على الإطاحة بالرئيس الشرعي المنتخب محمد مرسي، ودعموه بكل الطرق والأشكال”.

واستطرد صاغجان “قامت الإمارات والسعودية أيضا بدعم الإبادة الجماعية التي حصلت في إقليم أراكان بميانمار، وقاموا بتمويل الانقلاب في السودان، وتسببوا بإراقة دمائهم”.

وختم صاغجان بالقول “الاتفاقية المسماة بـ (صفقة القرن) طعنت المسلمين في الشرق الأوسط من ظهرهم مرة أخرى، وليست إلّا عبارة عن سند لبيع فلسطين والقدس إلى إسرائيل من أجل تحقيق مصالحها، وستتسبب بإراقة المزيد من الدماء الفلسطينية”.

وأضاف “نكرر مرة أخرى، القدس هي خطنا الأحمر”.

وأمس الخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة على حسابه في “تويتر”تطبيعا كاملا للعلاقات بين الاحتلال الإسرائيلي والإمارات، واصفا الاتفاق بين الطرفين بـ”التاريخي”.

وقال ترامب “اختراق ضخم اليوم، اتفاقية سلام تاريخية بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”.

وعقب تغريدة ترامب، أعلن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، في تغريدة له، أنه “تم الاتفاق مع إسرائيل على وضع خارطة طريق للعلاقات”.

زر الذهاب إلى الأعلى