اقتصادمميز

تركيا الوحيدة التي تحقق نموا اقتصاديا إيجابيا في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

خلال الربع الثالث من العام الجاري

تمكن الاقتصاد التركي من حجز مقعد له في صدارة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وتحقيق نتائج إيجابية رغم جائحة “كورونا”، متقدما بذلك على الاقتصاد الأمريكي والفرنسي واقتصاد الاتحاد الأوروبي.

وأظهرت مؤشرات وبيانات اقتصادية حديثة، نسب النمو في الربع الثالث من العام الجاري 2020، التي حققتها عدد من الدول الأوروبية والغربية، مبينة تقدم تركيا وبمستويات ملحوظة.

وجاءت تركيا في المرتبة الأولى محققة نسبة نمو 6.7%، في حين جاء ترتيب باقي الدول التي حلّت خلفها على الشكل التالي:

  • النرويج *0.1-
  • كوريا الجنوبية 1.3-
  • دولة الاحتلال الإسرائيلي 1.4-
  • ليتوانيا 1.7-
  • بولندا 2-
  • سلوفاكيا *2.2-
  • هولندا *2.5-
  • السويد 2.7-
  • فلندا 2.8-
  • أمريكا 2.9-
  • لاتفيا 3.1-
  • الدنمارك 3.4-
  • فرنسا 3.9-
  • ألمانيا *4-
  • منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 4.1-
  • الاتحادالأوروبي 4.3-
  • منطقة اليورو 4.4-
  • كندا *4.6-
  • هنغاريا 4.7-
  • إيطاليا 4.7-
  • بلجيكا *5.7-
  • النمسا 5.3-
  • التشيك 5.8-
  • البرتغال 5.8-
  • اليابان 5.9-
  • المكسيك 8.6-
  • إسبانيا *8.7-
  • كولومبيا 9.5-
  • المملكة المتحدة 9.6-
  • تشيلي 10.3-
  • (*) تشير إلى قيمة تقديرية أو معطيات مؤقتة

وفي 30 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعلنت هيئة الإحصاء التركية، أن الاقتصاد التركي حقق نموا ملحوظا خلال الربع الثالث من العام الجاري 2020، بنسبة وصلت إلى 6.7 %، مقارنة بالفترة نفسها من 2019.

وذكرت الهيئة في بيان، أن “تقديرات الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية ارتفع في الربع الثالث من العام الجاري بنسبة 22.6%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، محققة تريليون و419 مليار و483 مليون ليرة تركية (نحو 181 مليارا و593 مليون دولار)”.

وفي 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا بدأت مرحلة اقتصادية جديدة، وأنها تهدف لتنفيذ إصلاحات شاملة في مجالات مختلفة.

زر الذهاب إلى الأعلى