سياسةمميز

أردوغان: رددنا على سفاح نيوزلندا بإعادة افتتاح مسجد آيا صوفيا

أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بقرار الحكومة التركية إعادة افتتاح مسجد آيا صوفيا الكبير الشريف، مؤكدا أن إعادة افتتاحه جاءت ردا على الفكر الإرهابي المتطرف.

كلام أردوغان جاء خلال مشاركته في فعالية لحزب العدالة والتنمية التركي الحاكم، في مدينة إسطنبول التركية.

وقال أردوغان إن “قرار إعادة فتح آيا صوفيا مسجدا كان ردا على من تعهدوا على لسان سفاح نيوزيلندا بتخليص آيا صوفيا من مآذنه”، وذلك في إشارة إلى بيان السفاح “برينتون تارانت” عقب مجزرة المسجدين في نيوزيلندا، والذي تعهد بتحرير “آيا صوفيا” من مآذنه.

كما تعهد أردوغان بـ”القضاء على جميع التهديدات الخارجية التي تواجه أمن تركيا واستقرار شعبها ورفاهيتها، من خلال القضاء على جميع العناصر الإرهابية داخل وخارج حدودها”.

وأضاف “سنضمن حقوقنا في جميع المياه المحيطة ببلادنا بدءا من شرق المتوسط وصولا إلى بحري الأسود وإيجة”.

وفي 15 آذار/مارس 2019، وقعت مجزرة داخل مسجدين في نيوزيلندا راح ضحيتها نحو 50 مصليا وأكثر من 30 مصاب، في هجوم إرهابي وصف بأنه الأعنف بالبلاد.

وفي ذلك اليوم قام الإرهابي السفاح “برينتون تارانت”، وهو يميني أسترالي متطرف (28 عاما)، ببث جريمته الإرهابية على حسابه في “فيسبوك” لأكثر من دقيقتين، وكان من ضمن المجموعة التي أطلقت النار على المصلين خلال صلاة الجمعة داخل المسجد وفي خارجه، كما شارك عبارات متطرفة ضد المسلمين منها التهديد بهدم مآذن مسجد آيا صوفيا.

وفي كل مرة، يدعو أردوغان إلى “ضرورة انتهاء الخوف من الإسلام وتوقف الكراهية من قبل الغرب للإسلام والمسلمين”، إضافة إلى “عدم السكوت عن (الإسلاموفوبيا) والعداء للسامية ومناهضة اللاجئين والأجانب، التي باتت تتزايد بشكل ملحوظ في البلدان الغربية”.

يشار إلى أنه في 10 من تموز/يوليو الماضي، أصدر القضاء التركي قرارا قضائيا بإعادة آيا صوفيا لأصله كمسجد كما كان بعد انقطاع دام 86 عاما على إثر تحويله لمتحف عام 1934.

ولقي القرار تأييدا واسعا في الداخل التركي من أحزاب الموالاة والمعارضة فضلا عن تأييد شعبي واسع ظهرت معالمه على مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، كما أشاد الآلاف من علماء المسلمين حول العالم بهذه الخطوة التاريخية الذي شددوا أنها أعادت حقا مسلوبا من حقوق المسلمين.

زر الذهاب إلى الأعلى