تنميةهام

غدا الجمعة.. أردوغان يفتتح مسجد “مكتشف الفحم” شمال غربي تركيا

يفتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم غد الجمعة، مسجد “أوزون محمد”، مكتشف الفحم عام 1829 في ولاية زونغولداق، شمال غربي تركيا.

وسيلقي أردوغان كلمة خلال مراسم الافتتاح، التي ستبدأ عقب صلاة الجمعة، بمشاركة عدد من المسؤولين الأتراك.

وتبلغ مساحة المسجد نحو 2535 مترا مربعا، ترتفع منه 4 مآذن يصل طول الواحدة منها إلى 72 مترا، ويتسع لـ 6 آلاف مصل في آن واحد.

كما تحيط بالمسجد، المطل على ساحل البحر الأسود في الولاية، حدائق للأطفال ومسارات للدراجات الهوائية والتنزه وملعب لكرة السلة.

اقرأ أيضا..

بعد يوم واحد من افتتاحه مسجد تقسيم في إسطنبول، افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في 29 أيار/مايو 2021، برج تشامليجا في إسطنبول، والذي يعد أعلى مبنى في المدينة، والأول من نوعه بهذه التقنية في العالم.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها خلال حفل الافتتاح “أسأل الله أن يجلب هذا المشروع الخير لبلادنا ومدينتنا”، مشيرا إلى أنه “مشروع سيخدم محطات الإذاعة والتلفزة ووسائل الإعلام وشركات الاتصالات”.

ولفت إلى أن “برج تشامليجا المطل على مضيق البوسفور يرتفع 587 مترا عن سطح البحر ويعد أعلى مبنى في إسطنبول”.

وتابع “بفضل هذا البرج انتقلنا إلى نموذج الهوائي الواحد في الاتصالات والبث، وبذلك قضينا على التلوث البصري في تلة تشامليجا في إسطنبول”.

ولفت أردوغان إلى أن “البرج يتمتع ببنية تحتية متطورة ويوفر إمكانية البث الإذاعي لمئة محطة في آن واحد دون أن تختلط موجاتها ببعضها البعض”، مشددا أن “هذا المشروع “هو الأول من نوعه في العالم”.

وأشار إلى أن “البرج قادر على تقديم خدمات البث الرقمي والأرضي في آن واحد”، متابعا “نحن نخطط لتعميم هذا النموذج في بقية الولايات التركية”.

ويبلغ طول البرج 369 مترا، بارتفاع 587 مترا فوق مستوى سطح البحر، بمساحة إجمالية قدرها 30150 مترا مربعا.

وبني البرج ليقاوم الزلازل بقوة 9 على مقياس ريختر والرياح القوية. يتكون من 49 طابقًا مع 4 طوابق تحت الأرض و 45 طابقًا فوقه. كما أنه تم تنفيذ 27 ألف متر مربع من واجهاته.

ويضم البرج في الدور الأول منه مرافق اجتماعية وصالات ومقاهي ومطاعم. وبفضله تم الاستغناء عن 33 برجا هوائيًا كبيرًا للاتصالات كانت متناثرة على تلة تشامليجا، وتجميع جميع الخدمات في برج واحد.

وفي 28 أيار/مايو 2021، افتتح أردوغان مسجد “تقسيم”، بعد رفع أول أذان فيه، بحضور عشرات آلاف المصلين الذين ملؤوا المسجد وساحة تقسيم الشهيرة.

ويعتبر بناء المسجد وعدا قطعه أردوغان على نفسه في تسعينيات القرن الماضي، حيث وقف أردوغان على سطح أحد المباني في ساحة تقسيم وسط إسطنبول، وأشار بيده إلى زاوية معينة، قائلا “آمل بناء مسجد هنا”، وحصل المسجد فعلا بعد نحو 27 عاما.

زر الذهاب إلى الأعلى