سياسةمميز

زيمبابوي وغينيا بيساو تفتتحان سفارتين لهما في العاصمة التركية

افتتحت كل من زيمبابوي وغينيا بيساو، الثلاثاء، سفارتين لهما في العاصمة التركية أنقرة، وذلك في إطار تعزيز العلاقات بين الدولتين الإفريقيتين وتركيا.

جاء ذلك خلال مراسم رسمية في حفلين منفصلين، حضرهما كل وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، ونظيريه في زيمبابوي فردريك موسيوا ماكاموري شافا، وغينيا بيساو سوزي كارلا باربوسا.

وفي كلمة له خلال حفل افتتاح سفارة زيمبابوي، قال تشاويش أوغلو إن “تركيا تريد تحسين علاقاتها مع إفريقيا في كل المجالات”، لافتا أن “تنظيم قمة الشراكة التركية الإفريقية الثالثة في سيكون في أيلول/سبتمبر 2021”.

وأعرب عن “استعداد تركيا لتقديم شتى أنواع الدعم للدول الإفريقية الراغبة في افتتاح سفارات لها في أنقرة”.

وأردف أن “إفريقيا تتمتع بمكانة خاصة في قلوبنا، ونرغب في تطوير علاقاتنا معها على أساس الشراكة والمساواة، وسخرنا كافة إمكانياتنا برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، من أجل المساهمة في تنمية القارة”.

فيما أضاف تشاويش أوغلو خلال حفل افتتاح سفارة غينيا بيساو، أن “عدد السفارات الإفريقية بالعاصمة التركية سيرتفع بذلك إلى 37، في حين كان هذا الرقم 10 فقط قبل 13 عاما”.

اقرأ أيضا..

لا يقتصر دعم تركيا لقارة إفريقيا على المساعدات الإغاثية والإنسانية، وإنما يتجاوز ذلك ليشمل الدعم الإرشادي والروحاني للعديد من فقراء القارة الذين لا يجدون سبيلا للوصول إلى العلوم والمعارف.

وفي هذا الإطار، وزعت جمعية “العون الإنساني الخيري” التركية نحو 723 ألف نسخة من القرآن لطلاب العلوم الشرعية في إفريقيا منذ عام 2017.

وأوضح علي عثمان أصلانجي ممثل الجمعية في ولاية إزمير غربي تركيا، أن “فرق الجمعية تحاول دائماً أن تكون إلى جانب الشعوب المضطهدة في القارة الإفريقية”.

وأضاف أن “المسلمين في القارة السمراء يحتاجون إلى القرآن الكريم وأن الأطفال هناك يواصلون تعليمهم عبر الألواح الخشبية”.

وأشار إلى أن “الجمعية قدمت 722 ألفاً و999 نسخة من القرآن، إضافة إلى 242 ألفاً و450 نسخة من سورة ياسين، منذ 2017”.

وأوضح أن “من بينها نحو 126 ألف نسخة جرى توزيعها في النيجر وبوركينا فاسو”، مؤكداً “مواصلة هذا العمل لجميع القرى في القارة الإفريقية بدعم المجتمع التركي”.

اقرأ أيضا..

أعلن وقف الديانة التركي، في 5 كانون الثاني/يناير الماضي، توزيع نحو مليون نسخة من القرآن الكريم في 80 دولة حول العالم، في إطار حملة “لتكن هديتي القرآن” التي أطلقها عام 2015.

وقال نائب رئيس مجلس أمناء الوقف إحسان أجيق، في بيان:

  • المشروع انطلق منذ 2015، من أجل إيصال الرسالة العالمية للقرآن إلى أكبر عدد ممكن من الشعوب.
  • المشروع ما يزال مستمرا.
  • واصلنا العمل على طباعة القرآن وتوزيعه باللغات المختلفة من أجل إيصاله إلى المسلمين حول العالم.
  • قمنا بطباعة المصحف بعشرين لغة مختلفة.
  • قمنا بتسليم 977 ألفا و101 مصحف للمحتاجين في 80 دولة بينها تركيا منذ 2015.
  • من بين المصاحف 645 ألفا و260 نسخة وزعت في دول أجنبية، و331 ألفا و841 داخل تركيا.
  • في إطار حملتنا لإدخال القرآن الكريم لكل بيت، حققنا أحلام مئات الآلاف من الأطفال والشباب الذين يحفظون القرآن على ألواح خشبية، في مختلف المناطق الجغرافية.
  • الوقف تلقى منذ 2015، مليون و519 ألفا و417 تبرعا ماديا لتوزيع القرآن الكريم.
  • على الراغبين في المساهمة يمكنهم التبرع بمبلغ 25 ليرة تركية، عن طريق إرسال رسالة نصية بها كلمة “KURAN” لرقم 4333، أو دعم المشروع ماديا عبر موقع bagis.tdv.org الإلكتروني”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى