منوعات

إحياء لذكرى المحاولة الانقلابية الفاشلة.. افتتاح معرض صور في صربيا

القنصلية التركية في منطقة سنجاق الصربية نظمت المعرض

افتتحت القنصلية التركية في منطقة سنجاق الصربية، الإثنين، معرضا للصور بعنوان “15 تموز- الكفاح من أجل الديمقراطية”، تخليدا لذكرى تصدي الشعب التركي للمحاولة الانقلابية الفاشلة ليلة 15 تموز/يوليو 2016.

وجذب المعرض المفتتح في مدينة نوفي بازار كبرى مدن منطقة “سنجاق” ذات الأغلبية البوشناقية، العشرات من الزوار.

ويضم المعرض الذي يهدف لتسليط الضوء على مقدار التضحية والبطولات التي قام بها الشعب التركي للحفاظ على ديمقراطيته، عددا من الصور، توضح آثار المحاولة الانقلابية الفاشلة 15 تموز/يوليو 2016.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف تموز/يوليو 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لتنظيم “غولن” الإرهابي، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم الولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة نحو مقرّي البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار “أتاتورك” الدولي بإسطنبول، ومديريات الأمن بعدد من الولايات.

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية تتبع للانقلابيين كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي الذي أوقع نحو 251 شهيدًا وإصابة ألفين و 196 آخرين.

اقرأ أيضا..

احتضنت العاصمة الكينية نيروبي، في 10 تموز/يوليو 2021، فعالية ثقافية بمناسبة الذكرى الـ5 للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي قام بها تنظيم “غولن” الإرهابي في تركيا ليلة 15 تموز/يوليو 2016.

وحضر الفعالية نواب ومحافظون وممثلون عن البعثات وخريجو تركيا والعديد من الضيوف.

وفي كلمة له خلال الفعالية، قال سفير تركيا في نيروبي، أحمد جميل مير أوغلو، إن “تنظيم (غولن) الإرهابي طور بنية عبادة كبيرة ومنظمة بإحكام مع أعضائه الذين يخفون هويتهم على كل المستويات ويطيعون قادتهم الذين يعلنون أنفسهم كأئمة للكون”.

وفي إشارة إلى أن تركيا سعيدة لأن المجتمع الدولي يدرك تدريجياً أن تنظيم “غولن”، هو تنظيم إرهابي، قال مير أوغلو “لم يعد المجتمع الدولي يرى تنظيم (غولن) الإرهابي كحركة اجتماعية تعمل في مجال التعليم والعمل الخيري”.

وتابع “بل تنظيم مظلم وضار ذو طابع سياسي”.

من جهته، أكد مدير “وقف المعارف” التركي في كينيا آدم كوتش، أن “الطلاب الذين يتخرجون من مدارس تنظيم (غولن) الإرهابي في كينيا لا يمكنهم الدراسة في تركيا”.

زر الذهاب إلى الأعلى