أمنمميز

مسؤول تركي يفند أخبارا كاذبة نشرتها قناة سورية (صورة)

على خلفية الأحداث التي شهدتها العاصمة التركية أنقرة ضد عدد من اللاجئين السوريين

فنّد مسؤول تركي، اليوم السبت، أخبارا كاذبة نشرتها إحدى القنوات السورية، وذلك على خلفية الأحداث التي شهدتها العاصمة التركية أنقرة ضد عدد من اللاجئين السوريين، منتصف الأسبوع الجاري.

وفنّد مساعد المدير العام لدائرة الهجرة والجوازات في تركيا “غوغتشاه أوك”، خبرا نشرته قناة “أورينت” السورية، زعمت فيه أن “أمنيات أنقرة تدعو السوريين لصلاة الجمعة في المنازل”.

وادعت القناة أن “مديرية أمنيات أنقرة تحذر السوريين من أداء صلاة الجمعة في المساجد.. وتدعوهم للصلاة في المنازل تفاديا لحدوث أي اعتداء عليهم”.

وأكد “أوك” أنه “لم يصدر هذا الإعلان من مديرية الأمن العام أو من مديرية أمن أنقرة أبدا”.

وأضاف أن “من ينشر أو يعمم مثل هذه الأخبار الكاذبة أو الأخبار غير المؤكدة يعتبر عديم الأخلاق”.

ودعا “أوك” للتأكد من مصداقية الأخبار المتداولة على منصات التواصل الاجتماعي قبل مشاركتها ونشرها، قائلا “لا تعيروا أي اهتمام للمنشورات أو المشاركات الموجودة على منصات التواصل الاجتماعي، غير التابعة للدولة التركية أو المسجلة بشكل رسمي”.

يشار إلى أن أيّا من مديرية الأمن العام في تركيا أو مديرية الأمن في العاصمة التركية أنقرة، لم تشارك أو تنشر على حساباتها الرسمية مثل هكذا بيان.

والأربعاء الماضي، لقي تركي حتفه جراء تعرضه للطعن بالسكين خلال شجار مع أجانب في حديقة بمنطقة “بطال غازي” في أنقرة.

في السياق، أعلن الأمن التركي القبض على 76 شخصا من بينهم 38 شخصا لديهم قضايا جنائية سابقة، قاموا بالتحريض عبر وسائل التواصل الاجتماعي على اللاجئين السوريين في أحداث أنقرة.

ويبرز اللاجئون السوريون في خطابات أحزاب المعارضة التركية بشكل مستمر، حيث تتوعد هذه الأحزاب اللاجئين بعدة إجراءات ضدهم، كما دأبت على استخدام ورقة اللاجئين في جميع الانتخابات السابقة.

ويُعد حزب الشعب الجمهوري المعارض، أبرز جهة في تركيا تحشد ضد اللاجئين عامة والسوريين خاصة، وسبق أن توعد الحزب مراراً بإعادة السوريين في حال الفوز بالانتخابات.

زر الذهاب إلى الأعلى