اقتصادالقوات المسلحةسياسةمميز

تركيا وإثيوبيا توقعان اتفاقيات تعاون.. بينها اتفاقية عسكرية

خلال زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي إلى العاصمة التركية أنقرة

وقعت تركيا وإثيوبيا، الأربعاء، عدة اتفاقيات تعاون في مجالات المياه والتعاون المالي العسكري، وذلك خلال زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي إلى العاصمة التركية أنقرة.

ووقع وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، مع نظيره الأثيوبي كينا ياديتا، مذكرتي تفاهم للتعاون المالي العسكري، وتنفيذ المساعدات النقدية بين حكومتي البلدين.

ووقع آكار مع ياديتا أيضا إلى جانب الاتفاقيتين، اتفاقية أخرى في الإطار العسكري.

كما جرى التوقيع على مذكرة تفاهم حول التعاون في مجال المياه بين حكومتي البلدين، بين نائبة وزير الزراعة والغابات التركي، عائشة إيشيكجيجي، والسفير رضوان حسين نائب الوزير خارجية إثيوبيا.

وظهر اليوم الأربعاء، استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء الإثيوبي، بمراسم رسمية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأمس الثلاثاء، أعلنت رئاسة الجمهورية التركية، أن رئيس الوزراء الإثيوبي، سيجري زيارة رسمية إلى البلاد، تلبيةً لدعوة من أردوغان.

وذكرت الرئاسة في بيان، أن زيارة أحمد تنطوي على أهمية بالغة، لتزامنها مع الاحتفال بالذكرى السنوية 125 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وتؤكد تركيا أهمية علاقاتها مع أثيوبيا، بهدف تعزيز الجوانب الاقتصادية والاستثمارية والتجارية، إضافة لتعزيز العلاقات الثنائية في جوانب أخرى.

للاشتراك بقناة وكالة أنباء تركيا على تليغرام.. عبر الرابط التالي: https://t.me/tragency1

اقرأ أيضا..

أعرب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد علي، اليوم الأربعاء، عن الأهمية التي توليها إثيوبيا لعلاقاتها مع تركيا، مؤكدا أن تركيا تتمتع بنفوذ على المستوى العالمي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده آبي أحمد مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في العاصمة التركية أنقرة.

وقال آبي أحمد إن “تركيا دولة تتمتع بنفوذ عالمي، ولها دور في هيكلة العلاقات الدولية”.

وأضاف أن “نولي أهمية كبيرة لصداقتنا وشراكتنا مع تركيا”.

إلى ذلك، كشف أردوغان أن “جميع مدارس تنظيم (غولن) الإرهابي في إثيوبيا تم تسليمها إلى وقف المعارف التركي الأسبوع الماضي”.

وقال أردوغان إن “تركيا على استعداد للمساهمة بكل الطرق لحل النزاع وديا بين السودان وإثيوبيا بشأن منطقة الفشقة، بما في ذلك الوساطة”.

وذكر أردوغان أنه “تم إرساء أسس العلاقات بين البلدين قبل 125 عامًا، في عام 1896، في عهد السلطان عبد الحميد الثاني والإمبراطور منيليك من الحبشة”.

وأوضح أردوغان بأنهم أعطوا دفعة جديدة للعلاقات مع إثيوبيا على أساس الصداقة والتضامن، وأنهم ناقشوا العلاقات الثنائية بكل أبعادها واستعرضوا العلاقات الاقتصادية والتجارية.

وأكد أردوغان أن “تركيا بصدد تقييم الخطوات التي يتعين اتخاذها لتحقيق هدف مليار دولار حجم تجارة مع إثيوبيا”.

زر الذهاب إلى الأعلى