اقتصادمميز

أردوغان يعلق على النمو الاقتصادي التركي التاريخي

أردوغان شارك رسما بيانيا يوضح ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي في تركيا خلال الفترات الماضية

علّق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، على نتائج النمو التاريخية التي حققها الاقتصاد التركي في الربع الثاني من العام الجاري 2021.

وقال أردوغان في بيان، إن “الاقتصاد التركي حطم رقما قياسيا من خلال نموه بنسبة 21.7% بالقيمة الحقيقية في الربع الثاني من 2021”.

وأضاف “سنواصل العمل ليلًا ونهارًا لتوحيد بلدنا أولاً مع أهداف 2023 ثم مع رؤى 2053 و2071”.

وشارك أردوغان رسما بيانيا يوضح ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي في تركيا خلال الفترات الماضية.

ولفت الرسم البياني إلى أن “الاقتصاد التركي واصل نموه في ظل أقسى التواريخ بسبب الوباء، حيث نما من 1.8% في النصف الأول من 2020، إلى 14.3 من النصف الثاني من 2021”.

وأشار إلى أن “قطاع الصناعة حقق نموا في الربع الثاني من 2021 بلغ 41%، فيما زادت الصادرات بنسبة 70%، وحققت 55 مليار دولار في الفترة ذاتها”.

وأوضح الرسم أن “معدل التشغيل الوظيفي تجاوز 29 مليون، ووصل إلى أعلى مستوياته خلال الـ 35 شهرا الماضية”.

ولفت إلى أن “حزم الدعم والتشجيع الاقتصادي في الأشهر الـ 7 الأولى من 2021 ارتفعت بنسبة 30%، حيث تم تنظيم أكثر من 6800 ترخيص استثماري”.

والأربعاء، أعلن دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، في بيان، أن الاقتصاد التركي حقق أعلى معدل نمو فصلي في تاريخ الجمهورية التركية، وذلك في الربع الثاني من العام الجاري 2021.

وذكر رئيس الدائرة فخر الدين ألتون في بيان، أن “الاقتصاد التركي حقق نموًا تاريخيًا بلغ 21.7% في الربع الثاني من العام 2021، وهو أكبر معدل نمو فصلي في تاريخ الجمهورية”.

وأضاف أنه “على الرغم من التقلبات الاقتصادية التي أحدثها وباء (كورونا) الذي أثر على العالم بأسره، حقق الاقتصاد التركي نموًا تاريخيًا يعتمد على الإنتاج والصادرات”.

وأشار ألتون إلى أن “قطاعات الخدمات والصناعة والمعلومات والاتصالات وأنشطة الخدمة الاجتماعية والبناء والزراعة والغابات ومصايد الأسماك هي أكثر القطاعات إسهامًا في النمو”.

وأوضح أنه “مقارنة بالربع الثاني من عام 2020، ارتفعت الصادرات من السلع والخدمات بنسبة 59.9% ومدفوعات العمالة بنسبة 36.1% هذا العام”.

ولفت ألتون إلى أن “الصادرات زادت بنسبة 69.7% وبلغت 55 مليار دولار”.

وشدد ألتون على أن “جميع هذه البيانات تظهر أن الزيادة في مدفوعات العمالة تساهم في زيادة العمالة، فضلاً عن زيادة الإنتاج والصادرات، وذلك تماشياً مع قيادة ورؤية الرئيس رجب طيب أردوغان”.

وتابع “ومع السياسات الناجحة المتمثلة في إدارة الاقتصاد، وخاصة وزارة الخزانة والمالية، أصبح نمو تركيا ذو أهمية متزايدة”.

وحققت تركيا نموا اقتصاديا خلال العام الماضي، رغم تحديات جائحة “كورونا”، لتحل بذلك في المركز الثاني بعد الصين، في قائمة الدول الأكثر نموا ضمن بلدان مجموعة العشرين التي تضم كبرى اقتصادات العالم.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى