إغاثةصور

شاهد.. هيئة الإغاثة التركية تواصل تقديم الخدمات الطبية لسكان إدلب السورية (صور)

في مركز إدلب لصحة العيون

أعلنت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH، الإثنين، مواصلة تقديم الخدمات الطبية للمدنيين المقيمين في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وذكرت الهيئة في بيان، أن “خدمات الفحص والعلاج والجراحة للمدنيين من ضحايا الحرب في سوريا، تتواصل في منطقة إدلب شمال غربي البلاد”.

وأضافت الهيئة أن “الخدمات تتواصل في مركز إدلب لصحة العيون، بالتعاون مع جمعية (أطباء آيد) في منطقة سرمدا في المحافظة”.

يذكر أن هيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH، تقدم باستمرار المساعدات الإنسانية لسكان الشمال السوري، وكانت فرقها قد قامت بإنشاء العديد من القرى التي تتسع لمئات السوريين النازحين في إدلب، وذلك كبديل لهم عن السكن في الخيام.

يشار إلى أن منطقة إدلب تؤوي نحو 4 ملايين مدني، يعيش أغلبهم ظروفا إنسانية سيئة بسبب موجات النزوح المستمرة هربا من الأعمال العسكرية والخروقات من قبل النظام السوري وحليفته روسيا، وبسبب غياب المنظمات الإنسانية باستثناء المنظمات التركية التي تبذل جهودا مضاعفة للتخفيف من معاناة هؤلاء المدنيين.

للاشتراك بقناة “وكالة أنباء تركيا” على تليغرام.. عبر الرابط التالي: https://t.me/tragency1

اقرأ أيضا..

في 1 أيلول/سبتمبر 2021، افتتحت جمعية “حجر الصدقة” الخيرية التركية قرية جديدة للنازحين المتواجدين في منطقة إدلب شمالي غربي سوريا، تضم المئات من المنازل كبديل عن الخيم التي كانوا يعيشون فيها.

وجرت مراسم افتتاح القرية الجديدة، مؤخرا، في حفل رسمي أقيم في منطقة “كيلي” التابعة لمدينة إدلب السورية، بحضور عدد من المسؤولين في “حجر الصدقة” وعدد من الشخصيات المدنية في المحافظة.

وفي كلمة له خلال الحفل، قال رئيس جمعية “حجر الصدقة”، كمال أوزدال، إن “القرية الجديدة تهدف إلى إيجاد حل دائم لمشكلة السكن التي يعاني منها النازحون في إدلب، وذلك بتعليمات من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

ولفت إلى أن “أردوغان يتابع عن كثب مشاريع  بناء منازل (الطوب) الخيرية في المحافظة”.

وأضاف أن “أردوغان أوعز لنا ببناء مثل هذه المشاريع وتوفير الحماية لهؤلاء الأشخاص، خاصة أن فصل الشتاء قد بات على الأبواب”.

وتقدم أوزدال في كلمته بالشكر للمسؤولين الأتراك، ومنظمات المجتمع المدني التركي التي ساهمت في دعم المشروع، لافتا إلى أن “الحكومة التركية تهتم عن كثب بمشاكل الناس في إدلب”.

وسلمت الجمعية في إطار المشروع 400 منزل من “الطوب” للنازحين السوريين، سيستفيد منها عدد كبير من عائلات الأطفال الأيتام، وذلك خلال فترة وجيزة من الزمن.

زر الذهاب إلى الأعلى