الصناعات العسكرية التركيةالقوات المسلحةفيديو

لصالح قطر.. تدشين فرقاطة عسكرية من صناعة تركية في إسطنبول (فيديو)

السفينة الحربية "الأبرار فويرط"

أعلنت وزارة الدفاع القطرية، مساء السبت، تدشين فرقاطة عسكرية من صناعة تركية لصالح البحرية القطرية، وذلك في مصنع بناء السفن بمدينة إسطنبول.

وذكرت وزارة الدفاع القطرية في بيان، أنه “تم تدشين السفينة الحربية التابعة للبحرية القطرية، (الأبرار فويرط) بتركيا”.

وأشارت إلى أن “قائد القوات البحرية الأميرية القطرية اللواء الركن بحري عبد الله بن حسن السليطي، برفقة قائد القوات البحرية التركية الأدميرال عدنان أوزبال، دشنا السفينة الحربية القطرية من نوع (LCT80)”.

وبينت أنه “شارك في حفل التدشين العميد محمد العوامي الملحق العسكري القطري في أنقرة، وكبار مسؤولي شركتي برزان القابضة والأناضول التركية لبناء السفن وعدد من كبار الضباط من الجانبين”.

وأشارت إلى أنه تخلل التدشين جولة في مصنع بناء السفن في مدينة إسطنبول.

وسبق أن تسلمت الدوحة في تشرين الأول/أكتوبر 2020، السفينة الحربية “الدوحة” التي صُنعت في تركيا، والتي صنعتها شركة “شيب يارد” التركية، بحضور وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد العطية ووزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في خطوة تدخل ضمن الصفقات العسكرية بين الدوحة وأنقرة.

وقالت وزارة الدفاع القطرية، وقتها إن “سفينة التدريب (الدوحة) تعتبر من أكبر سفن التدريب في العالم، وتشكل رافداً مهماً للقوات البحرية القطرية في هذا المجال، وعلى وجه الخصوص أكاديمية محمد بن غانم الغانم البحرية ومنتسبوها، من خلال القدرات التدريبية العالمية المزودة بها السفينة”.

ووقَّعت القوات البحرية القطرية، في آذار/مارس 2018، ثلاث اتفاقيات مع شركة الأناضول لبناء السفن لتوريد 4 سفن تدريب للضباط المرشحين الذين سيدرسون في الكلية البحرية التي تتبع القوات الأميرية القطرية.

وتأتي هذه الخطوات، ضمن اتفاقية دفاع مشترك عقدتها قطر مع تركيا خلال الأعوام الماضية، وأرسلت أنقرة قوات تركية للدوحة استناداً إلى هذه الاتفاقية.

وتهدف الاتفاقية العسكرية بين قطر وتركيا إلى تعزيز التعاون العسكري بين البلدين، وصدّق عليها البرلمان التركي في 7 حزيران/يونيو 2017، فيما صدّق عليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في التاسع من الشهر ذاته.

للاشتراك بقناة “وكالة أنباء تركيا” على تليغرام.. عبر الرابط التالي: https://t.me/tragency1

زر الذهاب إلى الأعلى