أمنهام

صحيفة تركية تكشف عن “مخطط قذر” يعده النظام السوري ضد إدلب

صحيفة "ديلي صباح" التركية

كشفت إحدى الصحف التركية، اليوم الثلاثاء، عن نوايا للنظام السوري والمليشيات الداعمة له للقيام بـ”مخطط قذر” حسب ما وصفه مراقبون، ضد محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وذكرت صحيفة “ديلي صباح” التركية، في خبر لها، أن تقريرا للوحدات الأمنية التركية وصل “مؤخرا” إلى السلطات التركية، بشأن التطورات في إدلب.

وقالت الصحيفة إن التقرير “كشف أن النظام السوري والمليشيات الإيرانية تستعد لشن هجوم بالسلاح الكيماوي على المدنيين”.

وأشارت وفق التقرير إلى أنه “يتم تخزين المواد الكيميائية بشكل مكثف في منطقة حلب”.

وأضاف التقرير أن “النظام والميليشيات الإيرانية الداعمة له يستعدون للهجوم بالأسلحة الكيماوية”.

واستشهدت الصحيفة بمعلومات حصلت عليها صحيفة “حرييت” التركية، أنه “تم التأكيد على تزايد المؤشرات على أن النظام السوري والميليشيات الإيرانية يستعدان لشن هجوم على السكان المدنيين بالأسلحة الكيماوية في محيط إدلب خلال فترة ومن ثم اتهام فصائل المعارضة السورية باستخدام الأسلحة الكيماوية”.

ووصف مراقبون مخطط النظام السوري والمليشيات التابعة والداعمة له بـ”المخطط القذر، خاصة أن إدلب تأوي نحو 4 ملايين مدني، يعانون من مشاكل وأوضاع إنسانية صعبة”.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحث خلال لقائه الأخير نهاية شهر أيلول/سبتمبر 2021، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي، هجمات النظام على السكان المدنيين في إدلب وضرورة إيقافها.

وكان النظام السوري استخدم الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين 217 مرة في مختلف أنحاء سوريا منذ عام 2013، حيث شهدت مناطق الغوطة الشرقية في ريف دمشق وخان شيخون في إدلب واللطامنة في حماة وغيرها من المناطق، استخدام أسلحة كيميائية من قبل مليشيات النظام أودت بحياة المئات من المدنيين، بحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان.

وذكرت الشبكة في تقرير سابق لها، أن “إجمالي عدد ضحايا الأسلحة الكيميائية 1510 من بينهم 205 أطفال و260 سيدة (أنثى فوق 18) وعدد المصابين 11212 خلال الفترة بين 23 كانون الثاني/يناير 2012 وحتّى 30 تشرين الأول/أكتوبر 2020”.

يُذكر أن الجيش التركي أدخل في الأسبوع الماضي 8 أرتال عسكرية إلى إدلب، ضمت أغلبها مدافع ميدانية ومعدات ثقيلة.

وتولي تركيا أهمية خاصة لمنطقة إدلب السورية، ومن أجل ذلك تعمل على صد أي خروقات يرتكبها النظام السوري وداعميه، من خلال الرد على مصادر النيران التي تطال المدنيين في المدن والبلدات شمالي سوريا.

وبشكل مستمر تعمل تركيا على دفع تعزيزات عسكرية إلى منطقة إدلب، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها لحماية الأهالي من خروقات النظام السوري وروسيا، ولمنعهم من شن أي عمل عسكري يتسبب بموجات نزوح و كارثة إنسانية جديدة.

للاشتراك بقناة “وكالة أنباء تركيا” على تليغرام.. عبر الرابط التالي: https://t.me/tragency1

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى