الإستثمار في تركيامميز

قرية أرموتلو التركية.. المكان الأنسب لقضاء العطلات الترفيهية مع الأهل في جميع الفصول

تمتاز القرية بخضرتها وتنوع أمكانها السياحية ومرافقها الخدمية والاستثمارية التي تشجع على الاستثمار في العديد من المجالات وفي مقدمتها الاستثمار العقاري

في مكان ليس بعيدا عن مدينة إسطنبول التركية، تقع مدينة أرموتلو في ولاية يلوا شمال غربي تركيا على بحر مرمرة، والتي تعد من أجمل وأنسب المناطق لقضاء العطلات الترفيهية مع الأهل والأصدقاء في تركيا.

تمتاز قرية “ihlas tatıl köy” أو قرية الإخلاص للعطلات، والتي أنشأتها الحكومة التركية في عام 2004، أنها مجهزة بكافة الخدمات، إذ تصل إليها السفن من موانئ “يني كابي” و”كاباتاش” و”أمينونو” في الجانب الأوروبي من إسطنبول، ومن ميناء “بوسطنجي” من الطرف الآسيوي.

خدمات متكاملة

تتكون القرية من 11 بناءً ضخماً، تحوي 1686  شقة بأحجام مختلفة تطلّ جميعها على بحر مرمرة، وهي مفروشة فرشاً مريحاً ومتكاملاً.

يمكنك أن تجد شقة بغرفة واحدة أو غرفتين أو ثلاث غرف مع حمامين ومطبخ مجهزين بالكامل حتى للطبخ بأسعار متفاوتة، سواء في فصلي الصيف أو الشتاء.

تحتوي القرية على الكثير من الخدمات الترفيهية والصحية والتجميلية السياحية لكافة الاحتياجات والأعمار، فهي تقع على شاطئ رملي طويل، ويوجد فيها أربع مسابح أولومبية مجهزة بألعاب مائية، اثنين للرجال، وآخرين للنساء، واحد مفتوح صيفي والآخر مغلق لأيام البرد، ويضم كل منهما حوضاً خاصاً للأطفال مع غرف للاستحمام برسوم دخول 8 ليرات للكبار و4 ليرات لمن دون سن العاشرة لمدّة ثلاث ساعات.

ومن الأشياء النادرة التي لا تجدها إلا في هذه القرية هو احتواؤها على شاطئ طويل خاص للنساء حيث يمنع دخول الرجال إليه، وتتمكن النساء من السباحة فيه من دون حجاب.

وإلى جانب الشاطئ مسبح ضخم بألعاب مائية عديدة مطل على البحر مباشرة، وتتميز المسابح في هذه القرية أنها من ماء البحر، مع إمكانية استئجار مسابح صغيرة مغلقة للعائلة بمفردها.

وما يميز القرية أيضا هو احتواؤها على مياه معدنية علاجية تصل إلى كل الشقق الموجودة فيها مجانا، وتعد من أهم ميزاتها، إذ يقصدها الأتراك من أماكن عدة في تركيا للسياحة العلاجية، بالإضافة لمراكز العلاج الطبيعي مثل دودة العلق التي تستعمل لامتصاص الدم الفاسد والعلاج بالطين للتداوي من أمراض الجلد والحساسيات المفرطة وغيرها من العلاجات.

بيئة سياحية واستثمارية مميزة

تقع القرية في ولاية يلوا المطلة مباشرة على بحر مرمرة، والتي تمتاز بخضرتها وتنوع أماكنها السياحية ومرافقها الخدمية والاستثمارية التي تشجع على الاستثمار في العديد من المجالات وفي مقدمتها الاستثمار العقاري.

وكان قطاع الاستثمار في مجال العقارات في تركيا قد شهد طفرات واسعة خلال الأشهر والسنوات الماضية وذلك بفضل القوانين الحكومية المشجعة والتي يأتي في مقدمتها قانون التملك العقاري.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس بلدية “أرموتلو” مصطفى توكات، دعم بلديته للمستثمرين العرب والأجانب، مشددا أن المنطقة تعد واحدة من أجمل المواقع في منطقة مرمرة.

ودعا توكات خلال لقائه رئيس مجلس إدارة شركة “عمران ترك” العقارية، رجل الأعمال العربي عبد العزيز الكاشف، إلى فتح مجالات استثمارية جديدة في المنطقة أمام المستثمرين وتوطيد العلاقات معهم.

وأشاد توكات بمشاريع الشركة العقارية، مؤكدا أنها بغاية الأهمية، حيث تمهد الطريق لخلق منافسة استثمارية قوية في القرية.

ولعل أبرز ما يهم المسثمرين هو البيئة الآمنة والخدمية التي توفرها القرية، خاصة بفضل موقعها المميز والفرص الاستثمارية التي من الممكن أن تخلقها والتي جذبت بالفعل العديد من شركات العقارات التركية والعربية، وكان من أبرزها شركة “عمران ترك” العقارية.

وكانت الشركة منذ تأسيسها 2016، قد رفعت شعار “الاستثمار الناجح في جنة الأرض يلوا”، لتكون البداية مع مشاريع ناجحة لفتت أنظار المستثمرين ورجال الأعمال من مختلف الأقطار العربية، وهي “المروج، وجنة يلوا“، و”يلوا هيلز”.

كما أنها تشارك في مختلف التي تقام في الولاية، كان آخرها فعالية تشجير عدد من الغابات التي تضررت إما بفعل الحرائق أو الظروف المناخية.

وساهمت شركة “عمران ترك” العقارية بدعم المساحات الخضراء في قرية “كورتكوي” الواقعة ضمن ولاية “يلوا”.

للاشتراك بقناة “وكالة أنباء تركيا” على تليغرام.. عبر الرابط التالي: https://t.me/tragency1

زر الذهاب إلى الأعلى