الصناعات العسكرية التركيةهام

مجلة أمريكية: المسيرات الأرضية التركية ستكون منافسا خطيرا

مجلة فوربس الأمريكية أشادت بالصناعات الدفاعية التركية

أشادت مجلة فوربس الأمريكية بالصناعات الدفاعية التركية، مشيرة إلى أن “تركيا ستكون منافسا خطيرا للولايات المتحدة في تكنولوجيا المركبات الأرضية غير المأهولة”.

وقال ديفيد هامبلنغ، في مقال كتبه بالمجلة، إن “أحد أخطر منافسي أمريكا في في تكنولوجيا المركبات الجوية والبرية غير المأهولة سيكون تركيا”.

وتحدث هامبلنغ بإسهاب عن قوة الطائرات الأمريكية بدون طيار، وذكر أن معداتها العسكرية قد بدأ استخدامها في التدريبات.

وأظهر المؤلف، الذي أدرج أيضًا أفكار ضباط في الجيش الأمريكي حول المركبات الأرضية غير المأهولة في مقالته، روسيا وتركيا فقط باعتبارهما أخطر المنافسين للولايات المتحدة في هذا الصدد.

وفي إشارة إلى أن الولايات المتحدة لديها منافس آخر إلى جانب الطائرات بدون طيار الروسية يجب أن تأخذه على محمل الجد، أكد هامبلنغ أن “تركيا ستكون قوة مهمة في هذا السوق في السنوات القادمة، تمامًا كما هو الحال في الطائرات بدون طيار”.

وقال “في العام الماضي، أعلنت تركيا أنها ستنتج طائرات بدون طيار مسلحة مع مجموعة من خيارات الأسلحة، بما في ذلك الصواريخ”.

وتابع “تعد تركيا مصدرًا ناجحًا للغاية للطائرات بدون طيار.. وقد تبدأ هذه الروبوتات المسلحة التركية الصنع في الظهور في ساحات القتال في شمال إفريقيا وفي أماكن أخرى”.

وواصل “قد لا يكونون متطورين مثل نظرائهم في الولايات المتحدة، لكن لا يزال بإمكانهم أن يكونوا خصومًا جددًا خطرين، فلا بد من وضع تكتيكات لمواجهتهم”.

وفي 9 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، شارك رئيس مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل دمير، في حفل لعرض العربات المسيرة غير المأهولة محلية الصنع وتقنيات الروبوتات العسكرية التي تشرف الرئاسة على تطويرها.

وقال دمير في بيان، إن “المركبات الأرضية التركية غير المأهولة قادمة!”.

وأكد قائلا “نواصل طريقنا من خلال تحديد احتياجات ساحة المعركة في المستقبل منذ اليوم، ونهدف إلى أن نكون روادًا في العالم في أنظمة المركبات البرية غير المأهولة”.

وشمل الحفل توقيع اتفاقيات تعاون وتطوير للمركبات غير المأهولة بين رئاسة الصناعات الدفاعية التركية، وشركة FNSS الدفاعية لإنتاج مركبات من الدرجة الثقيلة.

كما جرى توقيع اتفاقيات مع شركتي “أسيلسان” و”هافيلسان” الدفاعيتين، لإنتاج مركبات من الدرجة المتوسطة، وأنظمة إلكترونية عسكرية.

وكانت وزارة الدفاع التركية، أعلنت إدخال مركبات غير مأهولة للخدمة في الوحدات التابعة لقيادة القوات البرية.

وقالت الوزارة في بيان، أواخر أيلول/سبتمبر 2021، أن المركبات توفر الدخول الآمن والمراقبة والتدخل، في المناطق التي لا يمكن دخولها أو مراقبتها أو التدخل فيها أثناء المعارك.

وأوضحت أن المركبات الجديدة تهدف إلى تقليل الخسائر في الأرواح وإجراء عمليات المراقبة والاستطلاع في المناطق الخطرة، وتنفيذ المهام المحفوفة بالمخاطر تحت نيران العدو بشكل أسهل.

وأشارت إلى أن تلك المركبات تتمتع بقدرة عالية على التحرك، ويتم التحكم بها عن بعد، وتستطيع صعود السلالم واجتياز العقبات المرتفعة.

للاشتراك بقناة “وكالة أنباء تركيا” على تليغرام.. عبر الرابط التالي: https://t.me/tragency1

زر الذهاب إلى الأعلى