سياسة

تركيا وأمريكا تؤكدان على التهدئة في كازاخستان والحوار في أوكرانيا

المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن بحث مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان العلاقات الثنائية وقضايا دولية باتصال هاتفي

أكدت الرئاسة التركية أن “تركيا مصمّمة على مواصلة دورها بالحفاظ على السلام والاستقرار في البلقان والقوقاز والشرق الأوسط وآسيا الوسطى وإفريقيا”.

وأفادت الرئاسة التركية في بيان، الإثنين، أن “المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، بحث مع مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، العلاقات الثنائية وعدداً من المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

وأضاف البيان أن “قالن وسوليفان بحثا في اتصال هاتفي، تطوّر العلاقات السياسية والاقتصادية والتعاون الدفاعيّ بين تركيا وأمريكا، والآلية الاستراتيجية المشتركة المتفق عليها بين أنقرة وواشنطن”.

وتابع البيان أن “المباحثات تطرّقت أيضاً لقضايا إقليمية ودولية، منها الأزمة في أوكرانيا، والاحتجاجات في كازاخستان، ومسار التطبيع بين تركيا وأرمينيا”.

كما أشار البيان إلى أنه “تمّ بحث التطورات في أفغانستان والبوسنة والهرسك وإثيوبيا، وكيفية المساهمة في إحلال السلام بين أذربيجان وأرمينيا”.

وذكر البيان أن “الجانبان أكدا ضرورة حل الأزمة الأوكرانية عبر الحوار والتعاون”، لافتاً إلى “استعداد تركيا للمساهمة في حلّها والحفاظ على وحدة الأراضي الأوكرانية”.

كما ذكر البيان أن “قالن وسوليفان أكدا على ضرورة تهدئة الأحداث في كازاخستان من أجل إحلال السلام والاستقرار في المنطقة”.

وأشار البيان الرئاسي أن “تركيا مصمّمة على مواصلة دورها في الحفاظ على السلام والاستقرار في البلقان والقوقاز والشرق الأوسط وآسيا الوسطى وإفريقيا”.

زر الذهاب إلى الأعلى