الصناعات العسكرية التركيةالقوات المسلحةهام

أردوغان: تركيا أصبحت صانعة قرار بفضل تطوّر صناعاتها الدفاعية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أشاد بدور الصناعات الدفاعية التركية في تحرير القرار السيادي التركي وتحوّله إلى أمل للشعوب المضطهدة في العالم

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن “الأحداث التي جرت في منطقتنا خلال السنوات العشر الماضية أظهرت مجدداً أنه لا يمكن للدول التي لا تستطيع تحقيق استقلالها في مجال الصناعات الدفاعية أن تتطلع إلى المستقبل بثقة”.

كلام أردوغان جاء في كلمةٍ ألقاها، الجمعة، خلال مشاركته في في إسطنبول بمراسم إطلاق فرقاطة TCG Ufuk التركية وهي أول فرقاطة استخباراتية تركية الصنع.

وأعرب أردوغان عن أمله أن “تعود الفرقاطة وهي الأولى من نوعها في تركيا، بالخير والفائدة على جهاز المخابرات الوطني التركي”.

وشدد قائلاً “أؤمن بأن الفرقاطة الجديدة ستساهم بشكلٍ كبير في تنفيذ أنشطة تركيا الأمنية والاستخبارية بأكثر الطرق فعالية في البحار”.

وأضاف “لا نريد الاستيراد من الخارج بعد الآن، الحمد لله تعالى لقد وصلنا إلى هذه الأيام من خلال العمل بتصميم ومثابرة منذ عام 2004، عندما أعلنا أن مشاريعنا ستكون محلية ووطنية”.

وتابع “الأحداث التي جرت في منطقتنا خلال السنوات العشر الماضية أظهرت مجدداً أنه لا يمكن للدول التي لا تستطيع تحقيق استقلالها في مجال الصناعات الدفاعية أن تتطلع إلى المستقبل بثقة”.

وأكد قائلاً “لقد أصبحت تركيا صانعة قرار ومحبِطة للألاعيب القذرة في منطقتها، وذلك بفضل الأشواط التي قطعتها في مجال الصناعات الدفاعية، هذا النجاح الذي حققته تركيا أصبح أملاً للشعوب والمجتمعات المضطهدة والمظلومة في جميع أنحاء العالم”.

وشدد أردوغان أن “تركيا تدين بقدرتها على اتخاذ جميع الخطوات التي تتطلبها مصالحها الوطنية في المجالات كافة، للتقدم الذي أحرزته في مجال الصناعات الدفاعية”.

وأضاف “الحمد لله، نصمّم ونطوّر ونصنع ونستخدم الأنظمة التي نحتاجها في مجالات واسعة بدءاً من المركبات الجوية والبرية والبحرية غير المأهولة، ومروراً بطائرات الهليكوبتر والأسلحة والذخيرة، وصولاً إلى الصواريخ وأنظمة الدفاع الجويّ والحرب الإلكترونية”.

وكشف أنه “بالإضافة إلى ذلك، يتزايد عدد الدول التي تستخدم منتجات صناعة الدفاع التركية يوماً بعد يوم، ونتوقع أن تتجاوز صادراتنا في مجال الدفاع والطيران 4 مليارات دولار”.

زر الذهاب إلى الأعلى