منوعات

إسطنبول تستعد لاستقبال عاصفة ثلجية جديدة.. هذه استعداداتها

حذرت هيئة الأرصاد الجوية التركية من عاصفة ثلجية ستضرب تركيا ابتداءاً من اليوم الأربعاء وتستمر لأربعة أيام، وسط تحذيرات من خطورة الطقس.

العاصفة الثلجية الثانية خلال شهرين

وهذه هي العاصفة الثلجية الثانية هذا العام في مدينة إسطنبول، إذ شهدت المدينة عاصفة أولى مطلع العام الجاري، وقفت بلدية إسطنبول الكبرى برئاسة أكرم إمام أوغلو عاجزةً أمامها، وهو ما تسبب بكم كبير من الانتقادات لأدائه، وصلت إلى حد المطالبة باستقالته.

ومن المقرر أن تستمر العاصفة الثاني لأربعة أيام دون انقطاع.

ما هي الاستعدادات؟

وأعلنت الخطوط الجوية التركية عن إلغاء 185 رحلة جوية من مطار إسطنبول الدولي الأكبر في العالم، وذلك حتى يوم غد الخميس، كذلك فعلت شركة أناضولو جيت (متخصصة بالرحلات الداخلية)، إذ ألغت 20 رحلة داخلية من مطار صبيحة كوكجين في الطرف الآسيوي من المدينة.

أمس الثلاثاء، عقد اجتماع بين إدارة الكوارث والطوارئ التركية “آفاد”، ووالي إسطنبول، علي يرلي كايا، بحضور رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو، ورؤساء بلديات وممثلي مؤسسات، لبحث التدابير في مواجهة العاصفة.

وخلال الاجتماع، أكد الوالي على التنسيق الكامل مع القوى الأمنية في المدينة، بما فيها شرطة السواحل وقوات الدرك والمطارات.

وقال الوالي إنهم مستعدون للتصرف أثناء العاصفة الثلجية الجديدة وسيستمر النقل دون عوائق.

وسيشارك 120 متطوعاً للمساعدة في حال الطوارئ، إلى جانب 180 شخصاً من الهلال الأحمر التركي، و92 سيارة في 30 نقطة في المدينة، و207 أفراد من الدرك، و373 طاقم من شرطة المرور في 219 نقطة، كما سيتواجد 1917 فريقاً أمنياً، بالإضافة إلى مئات الأفراد من المؤسسات المعنية الأخرى.

كما مُنعت الشاحنات الكبيرة من دخول المدينة قبل 12 ساعة من الموعد المتوقع لبدء العاصفة، لتخفيف الزحام المروري المتوقع.

كما ستنظم الولاية نقاطاً لتوزيع الطعام والشراب في 90 نقطة في إسطنبول.

وكانت وزارة الداخلية التركية تدخلت خلال العاصفة السابقة، قبل شهرين، لإنقاذ المواطنين العالقين وفتح الطرقات، بعد فشل البلدية بالتعامل مع الأزمة.

زر الذهاب إلى الأعلى