هام

كاتبة تركية: يد تركيا الساعية للاستقرار وصلت إلى جميع أنحاء العالم

نشرت الكاتبة التركية، هلال قبلان، مقالاً وصّفت خلاله قوة ودور تركيا الحالي كقوة استقرار قادرة على إحداث التغيير في المنطقة.

ورأت الكاتبة في مقال لها نشرته في صحيفة “صباح”، الجمعة، أن الغزو الروسي لأوكرانيا هو “أحدث محطة تدركها يد الاستقرار التركية التي وصلت إلى جميع أنحاء العالم”.

وقالت الكاتبة إنه “من شأن الصورة التي ظهرت بعد خطاب أردوغان أمام الوفدين الروسي والأوكراني قبل المفاوضات في إسطنبول أن تخبرنا بالكثير. فمندوبو الدولتان المسيحية والسلافية الجالسون على جانبي الطاولة، رحبوا جميعهم بأردوغان زعيم الدولة الإسلامية”.

أردوغان يحمل إرث الدولة العثمانية

وأضافت الكاتبة في مقالها إنه “علاوة على ذلك، كانت روسيا وأوكرانيا عبر التاريخ جزءاً من نفس الإمبراطورية، روسيا القيصرية، وها هو القائد أمامهم يحمل إرث الإمبراطورية العثمانية على كتفيه.

ويأتي الاستقرار الذي تحدثت عنه هلال قبلان في مقالها، من قدرة تركيا على إدارة علاقاتها الخارجية بتوازن دقيق بين روسيا وحلف الـ”ناتو”، واصفةً الدبلوماسية التركية بـ”البارعة”.

وقالت قبلان إنه “بينما توقع تركيا شراكات استراتيجية في مجال الدفاع والطاقة مع روسيا مثل شراء S-400 ومحطة أق كويو للطاقة النووية، فقد قدمت العنصر الأكثر نجاحاً في الدفاع العسكري الأوكراني ضد روسيا ألا وهي طائرات بيرقدار المسيرة.. وبالمثل، بينما كان رد فعل معظم الدول الأوروبية فاتراً لضم شبه جزيرة القرم، دافع أردوغان الذي يحافظ على علاقات وثيقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن وحدة أراضي أوكرانيا، وذلك بسبب العلاقات التي أقامها مع روسيا، خاصة مع استمرار ضغوط العقوبات الأمريكية”.

قوة التثبيت

ورأت الكاتبة أن “تركيا تتبع حالياً قوة التثبيت والمقصود هو تثبيت الإنجازات الدبلوماسية لتركيا والتي بُنيت بجهود طويلة المدى عبر علاقات هامة وسياسات متسقة”.

واستدلت أيضاً بكتاب رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون “تركيا.. قوة استقرار في عصر الاضطرابات”.

إذ جاء في الكتاب إنه “على خلفية انهيار النظام الدولي وتعميق الأزمات الإنسانية وتصاعد العنف، دعت تركيا بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى التعاون الدولي لإيجاد الحلول. وفي الوقت نفسه، اعتمدت البلاد نهجاً أكثر استباقية في السياسة الخارجية مع التركيز على إنهاء النزاعات الدولية طويلة الأمد متجنبةً الوقوع في فخ الفردية”.

وختمت الكاتبة مقالها قائلة إنه “بالنظر إلى جميع التطورات، يتضح لنا كيف حققت تركيا انتصارات دبلوماسية على خط رفيع، في توازن صعب للغاية. ولهذا نجد أطروحة “تركيا قوة استقرار في عصر الاضطرابات” تكتسب معنىً أكبر”.

زر الذهاب إلى الأعلى