العالم الإسلامي

قطر تؤكد التزامها بالاستدامة البيئية خلال مونديال 2022

جددت قطر  التزامها بالاستدامة البيئية خلال مونديال 2022، حيث قالت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم “قطر 2022″، في تصريحات صحفية، الخميس، إنها “ملتزمة بتوفير حلول مبتكرة تسهم في تعزيز أهداف الاستدامة البيئية المرتبطة باستضافة البطولة”.

وجاءت تصريحات اللجنة بالتزامن مع “يوم الأرض 2022”.

وتعتمد اللجنة على أحدث الطرق لإعادة تدوير النفايات العضوية الناتجة عن استضافة البطولات الكبرى وتحويلها إلى سماد.

وقال خبير الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أوريان لونبيرغ إن “مخلفات الطعام تعد إحدى أكبر التحديات التي تواجهها الدول حول العالم، إذ يهدر حوالي ثلث الأغذية المنتجة للاستهلاك البشري”.

وأضاف أن “التخلص من الطعام عبر مكبات النفايات واختلاطه بالعبوات غير القابلة للتحلل يجعل الأمر في غاية الصعوبة، لذا لجأنا للبحث عن حلول فعالة يمكن من خلالها تحويل التحديات إلى فرص واعدة”.

وأشار لونبيرغ إلى أن “هذه التجارب طُبقّت بالفعل خلال بطولة (كأس العرب 2021)”.

وأوضح لوندبيرغ أن “مشروع تدوير النفايات وتحويل مخلفات الطعام إلى سماد عضوي، عاد بكثير من الفائدة على فريق عمل الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا، الذي اكتسب معلومات وخبرة واسعة في هذا المجال ومن ضمنها، كيفية شراء المواد الاستهلاكية القابلة للتحلل والتحويل إلى سماد، ومعرفة أحدث الأساليب المتبعة في فصل النفايات، إضافة إلى استخدام آلات التسميد المتوافقة مع أنظمة العمل في المزارع المحلية”.

وأضاف “نفخر بتسخير أفضل الوسائل للمحافظة على بيئة صحية، من خلال واحدة من البطولات الهامة والتي شكلت منصة تجريبية قيّمة لاختبار عملياتنا والتأكد من جاهزيتها التامة تمهيداً لانطلاق كأس العالم 2022 بعد أشهر قليلة.”

كيف تتم إعادة التدوير؟

وسبق للجنة العليا للمشاريع والإرث، أن نظمت عدداً من الأنشطة بهدف فرز النفايات حسب نوعها، وذلك بالتعاون مع شركة “أجريكومبوست” التي تتخذ من قطر مقراً لها، لتحويل النفايات العضوية إلى سماد جرى الاستفادة منه في المحاصيل الزراعية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “أجريكومبوست” ناصر الخلف، إن “الهدف من إعادة التدوير هو الاستفادة من النفايات العضوية لإنتاج سماد للمحاصيل الزراعية”.

وأضاف “يمكن تدوير جميع المخلفات الناتجة عن الأشجار والحيوانات والنباتات وإعادتها مجدداً إلى الطبيعة، وكذلك تحويل بعض النفايات إلى علف للحيوانات.”

وأوضح الخلف أن “عملية تدوير وتحويل النفايات إلى سماد تستغرق أربعة أسابيع تقريبا”.

وأشار الخلف أن شركته “نفذت تجاربها خلال بطولة (كأس العرب 2021) ونجحت بجمع خمسة أطنان يومياً من النفايات، واستخدمت حاويات خاصة لإعادة تدويرها”.

وقال الخلف “نضع حاويات النفايات هذه في مكان مغلق يوجد به مرشح بيولوجي يحرك وينقي الهواء داخل الحاويات، مع زيادة درجة الحرارة لتصل إلى 70 درجة مئوية، بما يوفر أجواءً مثالية تساعد على تحلل مختلف المواد، من مخلفات غذائية وزراعية أو بيولوجية وتحويلها إلى سماد عضوي.”

وسجلت البطولة إعادة تدوير النفايات بنسبة بلغت 70٪ في “استاد البيت”، الذي احتضن المباراة الافتتاحية والنهائي، فيما جرى تحويل النسبة المتبقية إلى مركز إدارة النفايات لتحويلها إلى طاقة، حيث شهدت البطولة التي استمرت على مدى 19 يوماً، تطبيق نظام محكم لإدارة النفايات العضوية تضمن جمع ما يزيد على 75 طناً من النفايات العضوية وتحويلها إلى سماد.

ما هو “يوم الأرض”

يحتلف العالم في 22 من نيسان/أبريل من كل عام، بيوم الأرض، وذلك منذ عام 1970، لتسليط الضوء على مبادرات حماية البيئة والمحافظة عليها.

زر الذهاب إلى الأعلى