0هام

النظام السوري يرفض عودة مليون سوري إلى بلادهم

أعلن النظام السوري عن رفضه لخطة العودة الطوعية لمليون سوري إلى بلادعهم، والتي أعلنت عنها تركيا في وقت سابق.

وقالت وزارة خارجية النظام في بيان، الجمعة، إنها “ستواجه المؤامرة وبمختلف الوسائل المشروعة”.

وتابعت “نرفض هذه المؤامرة بالمطلق”، حسب تعبير البيان.

وادّعى البيان أن المشروع “لا يهدف إلى حماية المناطق الحدودية بين البلدين (سوريا وتركيا) بل إلى إنشاء بؤرة متفجرة”.

وقال البيان إن “المنطقة الآمنة المزعومة هي في حقيقتها تطهير عرقي ونقل للسكان وتهديد لحياتهم وتهدد بتفجير دائم للأوضاع بين البلدين”، حسب زعمه.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، عن مشروع لإعادة مليون سوري إلى مناطق في الشمال السوري تتضمن مستشفيات ومدارس ومنازل ومناطق صناعية وتجارية بشكل طوعي.

وتأتي اتهامات ورفض النظام السوري للمشروع وسط اتهامات من حكومات ومنظمات دولية بارتكابه مجازر بحق السكان المدنيين السوريين العزل، كان آخرها ما كشفته صحيفة” الغارديان” البريطانية عن مجزرة “التضامن”.

ووفق الشبكة السوربة لحقوق الإنسان، بلغت حصيلة الضحايا المدنيين في سوريا 228 ألفا و674 شخصاً، منهم أكثر من 200 ألف سوري قتل على يد قوات النظام والميليشيات المتعاونة معه.

كما سقط على يد القوات الروسية الحليفة للنظام 6 آلاف و928 مدنياً، حسب أرقام الشبكة.

فيما بلغت حصيلة الضحايا بسبب التعذيب، وفق الشبكة نفسها، 14 ألفا و664 شخصاً، منهم 14 ألفاً و449 توفوا على يد قوات النظام السوري.

وذكرت الشبكة عبر موقعها الإلكتروني أن أعداد المعتقلين في سجون النظام وصلت إلى 132 ألفاً و667 معتقلا.

كما تلقى النظام السوري اتهامات من جهات دولية وحقوقية بالتهجير القسري والتغيير الديموغرافي، على خلفية عملية تهجير السكان في المناطق التي سيطر عليها باتجاه مناطق الشمال السوري، فيما عرف باسم “اتفاقيات المصالحة”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى