سياسةمميز

موقف محرج لوزير الخارجية الروسي: نحن في تركيا الدولة الحرة ولسنا في أوكرانيا

واجه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التركي مولود تشاويش أوغلو، في المجمع الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة، الأربعاء، موقفا محرجا مع صحفي أوكراني عندما سأله “إذا كان سيقبل الإجابة عن أسئلته؟”.

وفي رده على تساؤل الصحفي الأوكراني، قال لافروف “بالطبع يمكنني إجابتك.. نحن في تركيا الدولة الحرة ولسنا في أوكرانيا”.

وتابع الصحفي الأوكراني سؤاله قائلا “ماذا سرقت روسيا الحبوب، وتمكنت بالفعل من بيعها؟”.

فأجاب لافروف “يبدو أن رؤوسكم لا تنشغل سوى بسرقة الأشياء من أماكنها وبيعها في أماكن أخرى، ظنا منكم أن الجميع يفعلون ذلك، أليس كذلك؟”، على حد تعبيره.

وأضاف “أجيبكم.. نحن منخرطون بتنفيذ الأهداف التي أعلنا عنها من قبل، وهي تخليص شرقي أوكرانيا من ضغط نظام النازيين الجدد.. هذا ما نفعله”.

وتابع لافروف “أما بشأن الحبوب، فقد أوضحنا اليوم أنه من الممكن نقل الحبوب بحرية إلى أماكن أخرى، ولا توجد أي عقبات من جانب روسيا.. من الضروري فقط أن يعطي السيد زيلينسكي أوامره، بالسماح للسفن الأجنبية، وحتى للسفن الأوكرانية، بدخول البحر الأسود”.

ووصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، إلى أنقرة في زيارة عمل بين يومي 7 و8 حزيران/يونيو الجاري، بحث فيها مع نظيره التركي العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، بالإضافة إلى فتح ممر تجاري آمن عبر موانئ البحر الأسود يشمل مرور سفن الحبوب، وتطورات الحرب الروسية الأوكرانية.

الجدير ذكره أن من أبرز التداعيات السلبية التي أفرزتها أزمة الحرب الروسية على أوكرانيا، ارتفاع أسعار المواد الغذائية في السوق العالمي بسبب تعطيل صادرات الغذاء والحبوب من أوكرانيا وروسيا، فضلا عن تهديدات تخص نقله وما يتطلب ذلك من أمن للسفن والعاملين في الزراعة والنقل.

زر الذهاب إلى الأعلى