العالم الإسلامي

بشار الأسد يدعي أنه “سيقاوم الاحتلال التركي”

ادّعى رئيس النظام السوري بشار الأسد، أن قواته “ستقاوم الاحتلال التركي على الأراضي السورية” في حال نفذت تركيا العملية العسكرية المرتقبة شمالي سوريا ضد تنظيم PKK/PYD الإرهابي.

وقال الأسد في مقابلة تلفزيونية مع قناة “روسيا اليوم”، تبث كاملة مساء الخميس، إنه “في حال كان هناك غزو تركي فسيكون هناك مقاومة شعبية في المرحلة الأولى في الأماكن التي لا يتواجد فيها الجيش السوري”، على حد تعبيره.

وأضاف “عندما تسمح الظروف العسكرية بالمواجهة المباشرة سنفعل هذا الشيء”.

وأشار في المقابلة إلى المواجهات التي حصلت بين قواته والجيش التركي قبل عامين ونصف، مدعيا أن “الجيش السوري (قوات النظام السوري) دمرت بعض الأهداف التركية التي دخلت الأراضي السورية.. وسيكون الوضع نفسه حسب ما تسمح به الإمكانيات العسكرية”.

وتابع “عدا عن ذلك سيكون هناك مقاومة شعبية”.

ويأتي كلام الأسد في ظل تحضيرات تركيا عملية عسكرية جديدة شمالي سوريا ضد تنظيم PKK/PYD الإرهابي.

ومنذ سنوات، تتواجد قوات عسكرية تركية في 4 مناطق عمليات داخل سوريا (مناطق نبع السلام ودرع الفرات ودرع الربيع وغصن الزيتون)، دون وجود أي مقاومة حقيقية من قبل قوات النظام السوري.

وتكبد النظام السوري خسائر فادحة أثناء عملية “درع الربيع” الذي نفذها الجيش التركي في إدلب قبل نحو عامين، إذ قالت وزارة الدفاع التركية حينها إنها “حيدت 3138 عنصرا للنظام السوري، كما تم إسقاط 3 مقاتلات حربية، و8 مروحيات، و3 طائرات بدون طيار، كما تم تدمير 151 دبابة، و52 راجمة صواريخ، و47 مدفعية، و8 منصات دفاع جوي للنظام السوري”.

وسبق لزعيم تنظيم PKK/PYD الإرهابي المدعو مظلوم عبدي كوباني، أن استنجد قبل أيام بـ”الدفاع الجوي” التابع للنظام السوري، وذلك تزامنا مع استعدادات تركيا لتنفيذ عملية عسكرية جديدة ضد تنظيمه الإرهابي شمالي سوريا.

وقال عبدي في تصريحات لـ”رويترز”، إن “المطلوب من حكومة النظام أن تكون صاحبة موقف، لأنه في النهاية جزء من الأرض السورية يتعرض للهجمات والاحتلال”، على حد زعمه.

وأضاف أن تنظيمه الإرهابي “منفتحة على العمل مع القوات الحكومية السورية (النظام السوري) للتصدي لتركيا، ولكن ليس هناك حاجة لإرسال قوات إضافية”، على حد تعبيره.

زر الذهاب إلى الأعلى