سياسةمميز

وزير الخارجية التركي: مستعدون للقيام بواجبنا لتقليل التوتر بين صربيا وكوسوفو

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو “استعداد تركيا للقيام بواجبها لتخفيف التوتر بين صربيا وكوسوفو”.

وقال تشاويش أوغلو في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، فجر الإثنين، “تحدثت مع وزيري خارجية صربيا وكوسوفو على خلفية التوتر الأخير بين البلدين”.

وأكد تشاويش أوغلو أن “التوترات الأخيرة لا تساعد أي طرف من الأطراف.. نحن نولي أهمية للسلام والاستقرار في منطقة البلقان”.

وتأتي تصريحات الوزير التركي على خلفية التوترات بين صربيا وكوسوفو والتي وصلت ذروتها، أمس الأحد، بالتزامن مع دخول حزمة قوانين أصدرتها كوسوفو حيز التنفيذ.

وينصّ القانون الجديد في كوسوفو أنه على جميع المقيمين في كوسوفو، الحصول على بطاقة هوية من إصدار الأخيرة، واستبدال لوحات السيارات القادمة من صربيا بلوحات أخرى صادر عن السلطات في كوسوفو.

وأعلنت قوات حلف شمال الأطلسي الـ”ناتو” المتمركزة في كوسوفو “استعدادها للتدخل في حال تعرض الاستقرار للخطر شمال كوسوفو”.

من جهته، قال رئيس وزراء كوسوفو ألبين كورتي، في تصريحات، الأحد، إن “الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، يتحمل مسؤولية تصاعد التوتر”.

وأضاف “القوانين الجديدة لم تبدأ بعد، لكن كيانات غير شرعية في شمال البلاد بدأت بإقامة حواجز على الطرق وإطلاق النار”.

واعتبر كروتي أن “التصريحات والتهديدات الصادرة من بلغراد (عاصمة صربيا) والأعمال العدوانية التي حصلت مخطط لها”.

وجاءت تصريحات كروتي، رداً على تصريحات الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، والتي اتهم فيها كوسوفو بـ”تنفيذ مخططات شائنة عند منتصف الليل”.

زر الذهاب إلى الأعلى