اقتصاددوليهام

إعلام يوناني يحذر: تحركات “عبد الحميد خان” شرقي المتوسط خطيرة

وصفت وسائل الإعلام اليونانية، الإثنين، تحرك سفينة التنقيب عن النفط والغاز التركية “عبد الحميد خان” من سواحل مدينة مرسين جنوبي تركيا، إلى البحر المتوسط، أنها “خطوة خطيرة”.

وذكرت صحف محلية تركية، أن سفينة التنقيب التركية الرابعة “عبد الحميد خان” أبحرت، الأحد، من ميناء “طاش أوجو” وتوقفت في الوقت الحالي في منطقة تقع بين تركيا والسواحل الشمالية لجزيرة قبرص، حيث ينتظر أن تبدأ أعمال الأبحاث بعد أيام.

وقالت وسائل إعلام يونانية، إن “الخطوة التركية الأخيرة أدت إلى استنفار الجيش اليوناني ومراقبة السفينة عن كثب”، مشيرة إلى أن “الحكومة اليونانية مستعدة لجميع الخيارات”، واصفة الخطوة التركية بأنها “خطيرة”.

وفي وقت سابق، استضافت قناة “ERT” اليونانية الرسمية، عالم الأثار اليوناني ديميتريس ستاثاكوبولوس، الذي أشار إلى أن “تركيا ستبدأ أعمال التنقيب في البحر المتوسط عاجلاً أم أجلاً.. وأتمنى أن لا نرى صيفاً ساخناً”.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة Ta Nea اليونانية، إن “تركيا واليونان تدخلان مسار توتر جديد، لذلك فإن الاتفاق الليبي وجهود أنقرة لخلق (فترة ساخنة) هو وضع تدركه اليونان”، حسب زعم الصحيفة.

والأسبوع الماضي، قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، إن “سفينة التنقيب (عبد الحميد خان) ستنطلق في 9 آب/أغسطس لإنجاز أعمال التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في البحر المتوسط”، دون أن يكشف المكان المنتظر إجراء الأبحاث فيه.

ويبلغ طول السفينة “عبد الحميد خان” 238 متر، وعرضها 42 متر، كما يبلغ ارتفاع برجها 104 متر ومجهزة بتقنتيات الجيل السابع المتقدمة، كما أنها تمتلك نظام تحديد المواقع النشط. وقدرة لأستيعاب طاقم مكون من 200 شخص، ويمكن للسفينة الحفر على عمق 12120 متر، وهي أقوى سفينة تنقيب تركية بمعداتها التقنية وخصائصها الفيزيائية.

زر الذهاب إلى الأعلى