العالم الإسلامي

نصرة للقرآن الكريم.. الأزهر الشريف يطالب بمقاطعة المنتجات السويدية

دعا الأزهر الشريف إلى مقاطعة المنتجات السويدية، مطالباً الحكومات الإسلامية باتخاذ مواقف جادة وموحدة تجاه انتهاكات حرق المصحف الشريف.

جاء ذلك في بيان صادر عن الأزهر الشريف، الأربعاء، رداً على سماح السويد لأحد المتطرفين بحرق نسخة من القرآن الكريم.

وحسب البيان:

  • يطالب الأزهر دور الفتوى وهيئات الإفتاء في العالم بإصدار فتوى بوجوب مقاطعة المنتجات السويدية ومنع استخدامها نصرةً للمصحف الشريف.
  • يدعو الأزهر كافة الشعوب الإسلامية والعربية وأصحاب الضمير الحي بتجديد مقاطعة المنتجات السويدية نصرةً للمصحف الشريف كتاب الله المقدس، وذلك بعد تكرار الانتهاكات غير المقبولة تجاه المصحف الشريف، والاستفزازات الدائمة لجموع المسلمين حول العالم تحت لافتة حرية الرأي والتعبير الزائفة.
  • يدعو الأزهر حكومات الدول الإسلامية والعربية لاتخاذ مواقف جادة وموحدة تجاه تلك الانتهاكات التي لا يمكن قبولها بأي حال من الأحوال، والتي تحمل إجرامًا وتطرفًا تجاه المقدسات الإسلامية.
  • يشدد على أن سماح السلطات السويدية للإرهابيين المتطرفين بحرق المصحف وتمزيقه في عيد المسلمين؛ لهو دعوة صريحة للعداء والعنف وإشعال الفتن، وهو ما لا يليق بأي دولة متحضرة أو مسئولة عن قراراتها.
  • إن الأزهر ليأسف من أن تصدر هذه القرارات الداعمة للتطرف من مؤسسات وهيئات لطالما تباهت باحترام التعددية وصورت نفسها حامية للحريات، في حين يكشف الواقع أن هذه الصورة المزيفة لا تعدو إلا أن تكون مجرد شعارات وأن حقوق المسلمين في هذه الدول لا زالت محل نظر.
  • يطالب الأزهر دور الفتوى وهيئات الإفتاء في العالم كله، باصدار فتوى حاسمة بوجوب مقاطعة المنتجات السويدية ومنع التعامل معها، أيًّا كان نوعها؛ إظهارًا لاعتزاز المسلمين بكتابهم ومقدّساتهم، وهو أقل ما يجب على السادة شيوخ الإفتاء في العالم العربي والإسلامي تجاه المصحف الشريف.

وأمس، سمحت الحكومة السويدية لمتطرف بإحراق نسخة من القرأن الكريم، الأمر الذي لاقى ردود فعل رافضة من دول عدة على رأسها تركيا، والتي حذّرت من تنامي ظاهرة حرق القرآن الكريم وظاهرة كراهية الإسلام والمسلمين في دول الغرب وأوروبا.

زر الذهاب إلى الأعلى