العالم الإسلاميدوليهام

الرئيس الأذري: على فرنسا أن تعتذر عن ماضيها الاستعماري وجرائمها الدموية

أكد الرئيس الأذري إلهام علييف، أنه “ينبغي على فرنسا أن تعتذر عن ماضيها الاستعماري وجرائمها الدموية”.

كلام علييف جاء في كلمة له خلال الاجتماع الوزاري للمكتب التنسيقي لحركة عدم الانحياز، الأربعاء، في العاصمة الأذرية باكو.
وقال علييف:

  • نشعر بقلق بالغ حيال الاتجاه الفرنسي المتزايد نحو الاستعمار الجديد.
  • من المهم مكافحة هذا الإرث المخزي من الماضي وأن تسهم في القضاء عليه بالكامل.
  • الأراضي التي تديرها فرنسا خارج أوروبا هي بقايا سيئة للإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية.
  • يتعيّن على فرنسا الاعتذار عن ماضيها الاستعماري وجرائمها الاستعمارية الدموية وأعمال الإبادة الجماعية، ضد الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز في إفريقيا وجنوب شرق آسيا وأماكن أخرى.
  • من المهم التذكير بالانتصار التاريخي لأذربيجان على الاحتلال الأرميني لإقليم (قره باغ) بعد استمراره 30 عاماً.
  • ارتكبت أرمينيا إبادة جماعية في مدينة خوجالي عام 1992 قُتل فيها بوحشية 613 أذري، بينهم 106 من النساء و63 طفلاً، لمجرد هويتهم العرقية.

وتضم “حركة عدم الانحياز” التي تأسست عام 1961 من دول لم ترغب في التحالف مع الولايات المتحدة أو الاتحاد السوفييتي خلال الحرب الباردة، 120 عضواً حالياً، إلى جانب 17 دولة بصفة مراقب، بينما تشارك تركيا في قممها، بصفة “ضيف” منذ عام 2006، رغم عدم عضويتها.

وعقدت آخر قمة لحركة عدم الانحياز في العاصمة الأذرية باكو عام 2019، بمشاركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

زر الذهاب إلى الأعلى