العالم الإسلاميهام

لاقى إدانات واسعة.. هجوم بقنابل المولوتوف على مسجد في قبرص الرومية

أدان رئيس جمهورية شمالي قبرص التركية إرسين تتار، الهجوم بقنابل المولوتوف على مسجد في مدينة ليماسول الواقعة في القسم الرومي من الجزيرة.

وذكر تتار في بيان، السبت، أن “الهجوم بقنابل المولوتوف على مسجد إبراهيم كوبرولو في ليماسول، كان محاولة لإشعال حريق متعمد”.

وأضاف أن “الهجوم هو مظهر من مظاهر الغضب العدائي ضد المعتقدات والقيم المقدسة لأكثر من 2 مليار شخص حول العالم، وهو ما لا يمكن تفسيره بالديمقراطية وحرية الفكر”.

وأكد أن “مثل هذه الهجمات تشكل تهديدا للإنسانية جمعاء في العالم”، مذكراً بأن “التسامح بين الأديان والثقافات المختلفة هو حجر الزاوية في الوئام والسلام الدنيوي”.

من جهته، أدان رئيس وزراء جمهورية شمالي قبرص التركية أونال أوستل، الهجوم على المسجد في الجزء اليوناني.

واعتبر أن “التهديد بشن هجمات معادية للإسلام ضد القبارصة الأتراك في جزيرة قبرص منذ الأزل، يثبت وجود العقلية الفاشية المهيمنة على الجانب القبرصي اليوناني”.

وأضاف في بيان أن “هذا الهجوم ضد إخواننا المسلمين الذين يعيشون في جزيرة قبرص، وضد العالم الإسلامي برمته عمومًا”.

وفجر اليوم، تعرض مسجد إبراهيم آغا كوبرولو (جامع جديد) في مدينة ليماسول لهجوم بقنابل المولوتوف، حيث قام الفاعل بإلقاء قنبلة المولوتوف ولاذ بالفرار بعد اندلاع الحريق، ما تسبب بتضرر المدخل والجدران الخارجية للمسجد.

بدوره، أدان إبراهيم بنتر، المدير العام لإدارة الأوقاف في جمهورية شمال قبرص، هجوم قنابل المولوتوف على المسجد في ليماسول، معربا عن ارتياحه لعدم وقوع أي إصابات خلال الهجوم.

وأكد أن “هذا الهجوم الذي تعرض له مسجدنا التاريخي وقيمنا الدينية من قبل أشخاص لم يتم تحديد هوياتهم غير مقبول، نحن ندين هذا الحادث الأليم بشدة وندعو السلطات الرومية للقبض على الجناة في أقرب وقت ممكن وتقديم العقوبات اللازمة”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى