سياسةمميز

حزب "السعادة" يفشل بـ"تأمين ضمانات" ترشح عبد الله غول للرئاسة

حزب "السعادة" يفشل بـ"تأمين ضمانات" ترشح عبد الله غول للرئاسة

ذكرت مصادر مطلعة أن رئيس حزب السعادة المعارض “تمل قره ملا أوغلو” فشل، اليوم الأربعاء، بإقناع الرئيس التركي السابق عبد الله غول، بالترشح للانتخابات الرئاسية والربلمانية المبكرة، باسم الحزب.

وأوضحت المصادر أن اجتماع عقده "ملا أوغلو” مع غول في مكتب الأخير في مدينة إسطنبول اسمتر ساعتين وربع الساعة.

ولفتت إلى أن غول "قال لضيفه إنه لن يترشح للرئاسة في مثل هذه الظروف".

وأشارت المصادر إلى أن "ملا أوغلو لم يضمن لغول شروطه التي تتعلق بأن يكون المرشح الوحيد باسم كل أحزاب المعارضة، خاصة مع إصرار رئيسة حزب الخير ميرال أكشنار على الترشح".

وتابع أن "رئيس حزب السعادة لم يضمن أيضا قبول كليا بغول من قبل حزب الشعب الجمهوري، الذي شن قياديون فيه هجوما شرسا على غول اليوم، رافضين ترشيحه باسم حزبهم".

ويوم الإثنين الماضي، أعلن حزب “السعادة” ذو التوجهات الإسلامية، وحزب ”الشعب الجمهوري” ذو التوجهات العلمانية، “قرب إعلان اتفاق بينهما” تحضيرا للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة التي تشهدها تركيا في 24 حزيران/يونيو المقبل.

وفي وقت سابق اليوم، فشل رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض “كمال كيليتشدار أوغلو” بإقناع رئيسة حزب “الخير” المعارض “ميرال أكشنار”، بإقناعها بعدم الترشح للرئاسة.

وأكد مراقبون أن “كيليتشدار أوغلو” سعى جاهدا لإقناع رئيسة حزب “الخير” بعدم الترشح، لصالح مرشح موحد مازالت أحزاب المعارضة لم تعلن اسمه حتى اليوم.

ولفت المراقبون أن اصرار “أكشنار” على الترشح يعد ضربة لمساعي المعارضة التي تسعى للتوحد ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق