العالم الإسلاميهام

رئيس التيار الشيعي الحر منتقدا الحكومة اللبنانية: تركيا لم تقصر بدعم لبنان

رئيس التيار الشيعي الحر في لبنان، الشيخ محمد الحاج حسن تحدث لـ"أنباء تركيا"

أسف رئيس التيار الشيعي الحر في لبنان، الشيخ محمد الحاج حسن، اليوم الأربعاء، لـ"القرار المهزلة" الذي اتخذته الحكومة اللبنانية بمنع استيراد بعض المنتجات الصناعية التركية.

وفي تصريح خاص لـ"أنباء تركيا"، شدد الحاج حسن أن "المنتجات التركية المستوردة تساهم بتحسين معيشة الفرد اللبناني وتأمين لقمة عيشه وليس العكس".

واستغرب الحاج حسن توقيت القرار اللبنانية "في الوقت الذي شرعت الأبواب أمام استيراد البطاطا السورية وإغراق السوق بها والقضاء على موسم المزارع اللبناني الذي يرزح تحت وطأت الاستادنة لحين بيع محصوله".

وتابع "إننا نأسف لحكومة أعضاؤها وعائلاتهم لا يشترون ثيابهم إلا من أسواق باريس، أن يقفلوا مئات أبواب الرزق للمواطنين نتيجة حسابات سياسية إرضائية لبعض الجهات دون التفكير بعواقب القرار على المواطن".

وأضاف "نأسف لحكومة فرضت الضرائب وأثقلت كاهل المواطنين بها أن تتخذ قرارا هزليا بمنعهم من استيراد الثياب التركية لحماية السوق اللبنانية، لكن يبدو أن سياسة الإرضاء هي المتبعة في بلد لا قيام للمؤسسات فيه".

وقال الحاج حسن إن "تركيا التي تتقدم بسرعة نحو عالم التكنولوجيا والتطور والإنتاج والسياحة، تركيا التي حكمتها سلطة جعلت الأولوية للشعب ومصالحه وباتت من أكبر الدول حضورا وإنتاجا، لن تتأثر حتما بقرار عقيم كهذا، بل الخاسر هو المواطن اللبناني الذي لم يعِ ما أنتج في الانتخابات النيابية الأخيرة وعليه تحمل المسؤولية".

وختم مناشدا "دولة رئيس الحكومة سعد الحريري تحرير الاقتصاد اللبناني وإعادة الأمور إلى طبيعتها مع الدولة التركية التي لم تقصر في دعم الشعب اللبناني ومؤسساته".

وفي وقت سابق اليوم، شن نشطاء لبنانيون، حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، منتقدين القرار الحكومي اللبناني القاضي بمنع استيراد بعض السلع من تركيا، بحجة حماية الصناعة المحلية.

وانتشرت أمس الثلاثاء، صور لقرار اتخذته الحكومة اللبنانية منتصف أيار/مايو الجاري، يقضي بمنع استيراد عدد من السلع من تركيا بحجة حماية الصناعة المحلية، في حين أكدت مصادر رسمية أن القرار لم يدخل حيز التنفيذ، وهناك توجه من التجار اللبنانيين للضغط في سبيل تراجع الحكومة عن القرار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق