إغاثةمميز

حملة "عرب وأتراك سوا" تقيم أول إفطار جماعي لأيتام سوريين وأتراك

والحملة مازالت مستمرة بجمع التبرعات

أقامت منظمة "Ev deneği " بالتعاون مع منظمة "Bir sadaka"، أول مأدبة إفطار مشتركة لأطفال أيتام سوريين وأتراك، وذلك في ولاية غازي عنتاب جنوب شرقي تركيا، في إطار حملة "عرب وأتراك سوا".

المهندس نجدت الحجي، المدير التنفيذي في منظمة "Ev deneği "، قال إن "مأدبة الإفطار جمعت 120 يتيمًا من الأطفال السوريين والأتراك بمشاركة بعض أمهات الأيتام من الطرفين، إلى جانب 20 شخصا آخرين من الأتراك والسوريين".

وأضاف الحجي لـ"أنباء تركيا" أن "الفعالية تأتي ضمن حملة (عرب وأتراك سوا) التي أطلقها ناشطون عرب وأتراك، الأسبوع الماضي، بإشراف فريق متطوع من كلا المنظمتين".

وأوضح أن "الهدف من الفعالية هو التشجيع على الاندماج والعيش المشترك بين الشعبين السوري والتركي، وكسر الحواحز والعوائق التي تؤخر عملية الاندماج".

ولفت الحجي إلى أن "الحملة ستعمل بالإضافة لموائد الإفطار، على توزيع سلالٍ غذائية وغير غذائية على المحتاجين السوريين والأتراك، كما ستقوم بالتجهيز لنشاطات مشتركة بين العوائل السورية والتركية من رحلات سياحية وموائد جماعية، كما ستقوم بفعاليات ثقافية تشرح فيها التاريخ المشترك للشعبين والروابط الدينية والتاريخية الني تربط بينهما".

وأضاف "كما ستقوم بدعم المنصات الإعلامية الصادقة التي تتصدى للحملات الإعلامية الموجهة ضد الجمهورية التركية شعبا وحكومةً".

وتابع أن "حملة (عرب وأتراك سوا) لاقت ترحيبا شعبيًا كبيرًا سواء عند السوريين أو الأتراك، وقد لاحظنا وجود رغبة في كلا المجتمعين للاندماج والعيش المشترك"، مشيرا إلى أنها "قد شجعت هذه الحملة الكثير من المؤسسات على القيام بحملات مشابهة".

من جهته، قال فراس حلوم، محامي العلاقات الدولية ومدير البرامج في منظمة "Ev deneği " إنه "ونتيجة لوحدة الهدف والمسعى بين المنظمتين، قمنا بإطلاق هذه الحملة التي تهدف بشكل أساسي إلى تعزيز الاندماج بين السوريين والأتراك على كافة الأصعدة والمجالات، وتطبيق فكرة العيش المشترك والتعاون والتعاضد بين الشعبين، سواء لإكمال ودعم مسيرة النجاح التي تقودها تركيا، أو للوقوف في وجه التحديات والمؤامرات التي تتعرض لها هذه الدولة العظيمة".

وأكد حلوم أن "نشاطات الحملة ستركز على المشاريع والأفكار المبتكرة، التي تشجع على إيجاد أكبر قنوات تواصل ونقاط مشتركة بين الشعبين يمكن الاعتماد عليها في بناء مجتمع متماسك ومتجانس بكل أطيافه وبشتى مجالاته، كما أنها ستركز على المشاريع ذات الأثر المستدام والقيمة المضافة".

فيما أشار محمد تورك مدير البرامج والمشاريع في المنظمتين إلى أن "الحملة تؤكد على استمرار علاقات الأخوة والمحبة بين العرب والأتراك، ونحن والأتراك سنبقى يدًا واحدةً رغم كيد وانزعاج بعض الحاقدين علينا".

بدوره قال طلال شازلي مدير العلاقات التركية العربية في المنظمتين إن "الفعالية كانت رائعة، والأهم من كل شيء هو السعادة التي بدت على وجه الطفل اليتيم في هذه المأدبة وهذا الحفل، حتى فريق العمل في المطعم تعامل بشكل إنساني وبأخلاق رائعة".

وشهد حفل مأدبة الإفطار عقب انتهائها، بعض الأنشطة الترفيهية والألعاب، إضافة لتوزيع الهدايا على الأطفال ضمن أجواء احتفالية أدخلت السرور على قلوبهم.

ومازالت الحملة التي أطلقها نشطاء عرب وأتراك، الأربعاء الماضي، مستمرة، وهي حملة غير تقليدية لإظهار التضامن والوحدة والتآخي بين العرب والأتراك، تحت شعار "عرب وأتراك.. نحن وياكم سوا".

وتهدف الحملة وفق مطلقيها لـ"إظهار أن العرب والأخوة أخوة متحابين رغم كل المحاولات للإيقاع في ما بينهم"، مشيرين إلى أن "الحملة لا تعتبر حملة تقليدية لما تتضمنه من نقاط تطرح للمرة الأولى في مثل هذه الأنشطة".

ولفت النشطاء إلى أن "الحملة لن تكون مجرد حملة جمع تبرعات لإقامة أنشطة خيرية في رمضان بل ستستغل أيضا لدعم الليرة التركية في مواجهة الحرب الاقتصادية التي تتعرض لها تركيا".

وأوضحوا أن "التبرعات التي ستصل بالدولار الأمريكي واليورو سيتم تحويلها مباشرة لليرة التركية قبل صرفها على مستحقيه، وذلك مساهمة في دعم الليرة التركية، ونكون بذلك قد حققنا هدفين، جمع التبرعات وهو أمر تقليدي، ودعم الليرة في نفس الوقت، وهو أمر مبتكر جديد".

وتابعوا أن "التبرعات المجموعة سيتم صرفها على 3 مصارف، 2 منها مصارف تقليدية وواحدة تعتبر فكرة جديدة في عمل الخير".

وأضافوا أن "المصرفين الأولين هما، شراء مساعدات إنسانية وغذائية وتوزيعها على عائلات تركية وعربية لإظهار التضامن فيما بينها، والمصرف الثاني إقامة إفطارات مشتركة بين عوائل عربية وتركية للهدف نفسه".

أما المصرف الثالث المبتكر فهو حسب المنظمين "دعم منصات إعلامية ومؤسسات صغيرة تلعب دورا في إيضاح حقيقة مسيرة تركيا الجديدة، وفضح المتآمرين عليها، خاصة في ظل الأوضاع التي تمر بها الأمة والحرب الإعلامية الخطيرة التي تشن على تركيا"، مشددين أن "هذا المصرف يدخل في باب عمل الخير أيضا وتحقيق مصلحة المسلمين".

ونشرت الحملة أرقام حسابات مصرفية خاصة يمكن التبرع من خلالها من أي بلد حول العالم:

اسم الحساب: EV DERNEĞi
اسم البنك: ZIRAAT BANKASI

TR16 0001 0026 0885 7275 9750 02
ليرة تركية

TR43 0001 0026 0885 7275 9750 01
دولار أمريكي

TR86 0001 0026 0885 7275 9750 03
يورو

السوفت كود الخاص للمتبرعين من خارج تركيا:
T C Z B T R 2 A

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق