مميزمنوعات

قصة المسجد الذي سيصلي فيه أردوغان أول صلاة جمعة بعد تسلمه الرئاسة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إنه اختار مسجدا معينا لأداء أول صلاة جمعة بعد أدائه اليمين الدستورية بعد غد الإثنين رئيسا لتركيا.

وأوضح أردوغان في كلمة له خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية في أنقرة، إنه سيؤدي أول صلاة جمعة بعد اليمني الدستورية في مسجد "حجي بيرم" بأنقرة.

للمسجد قصة تاريخية مع السلطان محمد الفاتح، الذي اتخذ أثناء تواجده فيه قراره النهائي بالمضي قدما نحو القسطنطينية لفتحها، فكان القرار وكان المضي وكان الفتح.

بني هذا المسجد على الطراز السلجوقيي بدايات القرن الخامس عشر، وتم ترميمه في القرن السادس عشر من قبل المهندس التركي الشهير "معمار سنان"، وبعده بقرنين من الزمن زين ببلاط ولاية كوتاهيا.

ولا يقتصر الأمر على كونه مسجدا فقط بل إنه مكان، تاريخي حدثت فيه حادثة مع السلطان محمد الفاتح حينما كان ينوي فتح القسطنطينية، إذ مر في أنقرة وأثناء زيارته إلى المسجد قرر السلطان أن يأخذ قسطا من الراحة فيه، غفت عينه والتقى الفاتح بالرؤية مع الشيخ "حجي بيرم"، وفي رواية السلطان التي نقلها عن رؤياه أن "الولي حجي بيرم قد حثه على المضي قدما وبشره بالفتح المرتقب".

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق