العالم الإسلاميهام

مرون… شهيد مغربي اختلطت دماؤه بدماء الشعب التركي

خلال التصدي لمحاولة الانقلاب الفاشلة مساء 15 تموز/يوليو 2016

المغرب / حميد الأبيض / وكالة أنباء تركيا

جواد مرون، مواطن مغربي من مدينة طنجة، كان يعمل في تركيا بمهنة الارشاد السياحي، هو واحد من 251 شهيدا ارتقوا برصاص الانقلابيين أثناء تصديهم لمحاولة الانقلاب مساء 15 تموز/يوليو 2016.

استشهد مرون بكل شجاعة وصمود، فخلد اسمه في التاريخ.

الشهيد مرون (33 عاما)، كان متزوجا من السيدة “أمينة الكمالي” التي كانت يوم استشهاده حاملا بمولودهما الأول.

لم تتغافل الدولة التركية ولا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن الوفاء للشهيد المغربي مرون، الذي اختلتط دماؤه بدماء المواطنين الأتراك دفاعا عن الحق قبل 3 أعوام.

وفي ذكرى يوم الانقلاب من كل عام ، تقام بتركيا و سفاراتها حول العالم، احتفاليات وفعاليات لتخليد بطولات الشعب التركي في هذا الحدث التاريخي ، الذي لن يمح من الذاكرة الوطنية للبلاد .

“شهيد في قلوب الشعب التركي” هكذا يصق السفير التركي بالعاصمة المغربية الرباط، الشهيد مرون.

وتكرميا له، منحت تركيا الشهيد مرون وعائلته الجنسية التركية، فضلا عن الزيارات المتكررة التي يقوم بها مسؤولون أتراك لعائلته بمنزلها في مدينة طنجة المغربية، إلى جانب أن قبره أصبح معلما بارزا كما كانت تضحياته أسطورة تروى على مر الأيام.

زر الذهاب إلى الأعلى