العالم الإسلاميهام

الأمم المتحدة توثق استشهاد أكثر من 500 مدني منذ أواخر نيسان شمالي سوريا

أكد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، اليوم الأربعاء، استشهاد أكثر من 500 مدني في مناطق الشمال السوري، جراء الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري بدعم روسي، منذ أواخر نيسان/أبريل الماضي.

وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في بيان أن “حملة النظام السوري المدعوم من روسيا على مناطق خفض التصعيد في الشمال السوري، منذ أواخر نيسان/أبريل الماضي، أدت أيضًا لنزوح أكثر من 400 ألف شخص”.

وأشار إلى أنه “وبعد 3 أيام من انخفاض الأعمال العدائية في الشمال السوري جراء وقف لإطلاق النار، اندلع القتال مرة أخرى، من خلال ضربات جوية، طالت مناطق في أرياف حماة وادلب وحلب”.

وختم قائلا “نؤكد من جديد على اهتمامنا بالمدنيين في إدلب والمناطق المحيطة بها”.

وكان وفد المعارضة السورية إلى محادثات أستانة بنسختها الـ13 والتي اختتمت أعمالها، الجمعة 2 أب/أغسطس الجاري، أعلن عن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب، إلا أن النظام السوري أصدر بيانًا أعلن فيه رفضه لوقف إطلاق النار واستئنافه للأعمال العسكرية في الشمال السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى