اقتصادسياسةمميز

وزير الدفاع التركي يتوعد أثينا.. اختبار قوة تركيا سيكون له ثمنا باهظا

زار وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، قبرص التركية يوم أمس الخميس، حاملاً رسائل تركية واضحة إلى أثينا، مفادها أن “اختبار قوة تركيا سيكون له ثمناً باهظاً”.

زيارة آكار إلى قبرص التركية ولقائه المسؤولين هناك، تأتي كرد صريح على الاجتماع الذي عقد في العاصمة اليونانية أثينا الأربعاء، وضم كل من اليونان، وإسرائيل، وقبرص والولايات المتحدة الأمريكية، الهدف منه مواجهة أنشطة التنقيب التركية على الغاز في الجرف القاري التركي شرقي البحر المتوسط.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار في كلمة له خلال زيارته قبرص التركية يوم أمس الخميس، إن “بلاده حافظت على الحقوق والمصالح المشروعة لها ولجمهورية شمال قبرص التركية، وإن اختبار قوتها سيكون له ثمناً باهظاً”.

وأكد آكار إنه “لن يتم التغاضي عن محاولات فرض أمر الواقع الرامي إلى سلب حقوق تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية”.

من جهته صرح وزير الطاقة اليوناني كوستيس هاتسيداكيش الأربعاء، أن “اليونان وإسرائيل وقبرص والولايات المتحدة اتفقت على تطوير التعاون في مجال الطاقة وأمن الإنترنت والبنية التحتية بعد اجتماع الدول الأربع في أثينا”.

ويعتبر مراقبون التكتل الرباعي الذي تقوده اليونان ضد تركيا، يهدف إلى مواجهة الأنشطة التركية “المشروعة” في التنقيب على الغاز الطبيعي شرقي البحر المتوسط.

في حين تواصل سفينتا التنقيب التركيتين “فاتح” و”ياووز” مهامهما في البحر المتوسط قرب جزيرة قبرص في الجرف القاري لتركيا.

وتعارض كل من قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أنشطة التنقيب التركية عن الطاقة شرق المتوسط، حيث ترغب كل من اليونان وإسرائيل، في أن تكونا مركزاً للطاقة في المنطقة، لذلك تعملان على عرقلة الجهود التركية في التنقيب على الغاز الطبيعي، نظراً لما يمثله ذلك من أهمية اقتصادية واستراتيجية وسيادية.

وكالة أنباء تركيا

وكالة إخباريــة تركيــة ناطقــة باللغــة العربيــة.
زر الذهاب إلى الأعلى