سياسة

وزير الخارجية التركي: تركيا عازمة على تطهير شرقي الفرات مهما كلف الأمر

قال وزير الخارجية التركية مولود تشاويش أوغلو، اليوم الأحد، إن “قوات بلاده ستطهر شرق الفرات من عناصر تنظيم PYD/PKK الإرهابي كما طهرت عفرين وجرابلس من التنظيمات الإرهابية”.

تصريحات تشاويش أوغلو جاءت خلال احتفالية حزب العدالة والتنمية في ولاية أنطاليا بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وأكد تشاويش أوغلو على أن “تركيا ستدخل شرق الفرات وتطهره من التنظيم الإرهابي مهما كلفها ذلك”.

وحذر تشاويش اوغلو خلال حديثه من المماطلة الأمريكية بخصوص الاتفاق قائلاً إن “عزيمتنا لم تتغير بخصوص العملية العسكرية شرق الفرات ولن نسمح لأمريكا بإلهائنا على غرار منبج”.

وكان قد لفت تشاويش أوغلو، الخميس الماضي، إلى أن “الاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية خطوة إيجابية، وأن للمنطقة الآمنة أبعاداً إنسانية”.

يشار إلى أن وزارة الدفاع التركية قد أصدرت بياناً الأربعاء الماضي، عقب انتهاء المفاوضات بين المسؤولين الأتراك والأمريكيين بخصوص “ممر السلام” شمالي سوريا، أكدت فيه على أن “أنقرة وواشنطن قد توصلتا إلى اتفاق على إقامة غرفة عمليات مشتركة في أقرب وقت، من أجل إدارة المنطقة الآمنة المزمع تنفيذها شرقي الفرات في سوريا”.

وقالت الوزارة في بيانها إنه “تم الاتفاق مع الجانب الأمريكي على جعل المنطقة الآمنة ممر سلام، واتخاذ كل التدابير الإضافية لضمان عودة السوريين إلى بلادهم”.

زر الذهاب إلى الأعلى