سياسةمميز

احتجاجا على قرارات أكرم إمام أوغلو.. عمال بلدية إسطنبول يعتصمون أمام حزب “الشعب” المعارض

بدأ عمال بلدية إسطنبول الكبرى اليوم الثلاثاء، اعتصاما مفتوحا أمام مقر حزب الشعب الجمهوري المعارض في إسطنبول، احتجاجا على قرارات رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، فصلهم تعسفيا من وظائفهم.

ويأتي الاعتصام أمام مقر الحزب، بعد 21 يوما من اعتصام آخر يقوده عمال وموظفون أمام مبنى بلدية إسطنبول، بعد أن أصدر رئيس البلدية الجديد التابع إلى حزب الشعب الجمهوري المعارض، قرارات فصلهم من وظائفهم، بذريعة أنهم يشكلون عبئا على ميزانية البلدية.

ويبلغ عدد العمال الذين صدرت بحقهم قرارات الفصل من وظائفهم 1310 عامل.

ويتبع العمال المفصولون من وظائفهم إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إذ يعتبر العمال قرارات فصلهم كيدية، بسبب انتمائهم الحزبي.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد انتقد في وقت سابق من الأسبوع الماضي، فصل 1310 موظف وموظفة ينتمون لحزب العدالة والتنمية من وظائفهم في بلدية إسطنبول الكبرى، وذلك بعد إصدار رئيس البلدية أكرم إمام أوغلو قرارا بفصلهم من وظائفهم بشكل تعسفي.

وقال أردوغان خلال استقباله رؤساء البلديات التركية الكبرى في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة “تابعنا بحزن الأحداث التي وقعت في بعض البلديات التركية خلال الأشهر الأخيرة”، مشيراً إلى أنه “عندما وصلنا إلى منصب رئاسة بلدية إسطنبول، لم نزح أي موظف، من موظفي الفترات السابقة، عن رأس عمله”.

وأضاف أن “لا يمكن بناء سياسة الخدمة على أكتاف الأشخاص المتضررين”، لافتا إلى أن “أكبر مساهمة لنظام الحكم الرئاسي هي تحقيق هيكلية قائمة على المصالحة والتضامن”.

 

وكالة أنباء تركيا

وكالة إخباريــة تركيــة ناطقــة باللغــة العربيــة.
زر الذهاب إلى الأعلى