فيديومقابلاتمميز

رئيس جامعة الحسين بن طلال الأردنية: تركيا بلد متقدم علميا

رئيس جامعة الحسين بن طلال في الأردن الدكتور نجيب أبو كركي تحدث في مقابلة خاصة مع "وكالة أنباء تركيا"

أشاد رئيس جامعة الحسين بن طلال في الأردن، وأستاذ الجيوفيزياء وعلم الزلازل والبيئة، الدكتور نجيب أبو كركي، بـ”النموذج التركي المتقدم علميا”، مشددا أن المساعي قائمة من أجل التشبيك مع الجامعات في تركيا “هذا البلد الذي لدينا معه قواسم مشتركة تاريخيا واجتماعيا”.

كلام أبو كركي، جاء في مقابلة خاصة مع “وكالة أنباء تركيا” في مدينة إسطنبول.

وقال أبو كركي “إننا منفتحون على التشبيك مع الجامعات التركية والجامعات العالمية أيضا، وتركيا بلد ممتاز جدا للقاءات العلمية الأكاديمية، كونه بلد ينتهج سياسة الانفتاح”.

وأضاف أن “المراكز العلمية باتت تختار مدن إسطنبول وأنطاليا وسكاريا في تركيا، كون البيئة مناسبة جدا، تتناسب مع الدينامية التي يبحثها الجو العام في تركيا للباحثين العرب الذين لا يحتاج أكثرهم لتأشيرات دخول”.

وتابع أبو كركي “نعلم أن تركيا متقدمة علميا، والتعليم فيها جاد وقريب جدا من النظام الفرنسي الصارم، ولدينا قواسم مشتركة كبيرة تاريخية واجتماعية مع تركيا بالذات، لهذا ترجمت مبادرتنا ببدء التحضير لزيارة وفدين من تركيا، منهم 46 طالب وطالبة إلى جامعة الحسين بن طلال، وكانت البداية العملية حقيقة باتجاه تركيا نتيجة وجود هذه القواسم المشتركة”.

وشدد رئيس جامعة الحسين بن طلال “نحن ننظر بأمل كبير أن تكون هذه الأمور فاتحة تعاون حقيقي، يفيد الطرفين في كافة المجالات”.

ورأى أن “تركيا نموذج للبلد الديناميكي والسهل التعامل معه وفيه، ولا يوجد خشية كبيرة من الأجنبي بشكل عام، وهذا ما نحتاجه في عالمنا العربي والإسلامي كي يكون هناك انفتاح فيما بيننا على الأقل، وكي ننفتح بعد ذلك على العالم بكل ما لذلك من إيجابيات كبيرة”.

وأعرب أبو كركي عن إعجابه الشديد بتركيا والتسهيلات التي تقدمها، قائلا “أنا معجب جدا بالوضع السائد في تركيا من حيث مواصلات النقل، كوننا نعلم أن هناك صعوبات في التنقل ما بين الدول العربية نفسها على سبيل المثال نتيجة مشاكل وأمور، ونرجو أن يسود العقل وأن تراعى مصلحة المواطن العربي في هذا المجال، وأن نتعامل بشفافية وبحسن نية وبتعاون، بحيث نستفيد من بعضنا البعض قدر الإمكان كي نرتقي معا في هذا العالم”.

وفيما يتعلق بالمؤتمر الدولي الذي رعته جامعة الحسين بن طلال، في مدينة إسطنبول، أوضح أبو كركي أن “المؤتمر اهتم بالصحراء والموارد الطبيعية الموجودة فيها، والتراث الذي تمتلكه، والتي هي عنصر توحيد ووحدة ما بين البلدان التي تتقاسم الظروف الصحراوية نفسها”.

وتابع “نسعى لاستغلال أفضل وتسويق أفضل لهذه الصحراء سياحيا واجتماعيا وبيئيا، والمحافظة على مواردها بحيث تكون موارد مستدامة وعدم استغلالها بشكل عشوائي”.

وختم أن “معظم العالم العربي عبارة عن صحراء، فيها إمكانات هائلة من الموارد الطبيعية والجمال الأخاذ”.

ورعت جامعة الحسين بن طلال (الأردن)، ومركز أريام الأردني للبحوث و الدراسات، بالتعاون مخبر التمكين الاجتماعي والتنمية المستدامة في البيئة الصحراوية بجامعة عمار ثليجي (الجزائر)، المؤتمر الدولي الأول “الصحراء موضوعا ومجالا للبحث والدراسة، مقاربات عابرة للتخصصات” الذي اختتم أعماله اليوم الثلاثاء في إسطنبول.

 

زر الذهاب إلى الأعلى