فيديومقابلاتمميز

طارق السويدان: تركيا هي الداعم الأكبر للأمة والشعوب المقهورة (مقابلة)

الباحث والمفكر والداعية الإسلامي الدكتور طارق السويدان تحدث في مقابلة خاصة مع "وكالة أنباء تركيا" على هامش معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي

شدد الباحث والمفكر والداعية الإسلامي الدكتور طارق السويدان، أن تركيا تأتي في مقدمة الدول التي تدافع عن قضايا العالمين العربي والإسلامي و”هو موقف يعبر عن نبض الأمة”، مشيدا بسياسة الأبواب المفتوحة التي انتهجتها تركيا تجاه كل من قصدها لاجئا أو مهاجرا أو هاربا من القهر والظلم في بلاده.

كلام سويدان جاء في مقابلة خاصة مع “وكالة أنباء تركيا” في جناحها الخاص بمعرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي بنسخته الخامسة المستمر في مدينة إسطنبول حتى 6 تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وقال سويدان “معاناتنا اليوم مع الدول العربية ومع الكثير من الحكام العرب، أنهم يضيّقون على الإسلام ويضيّقون على العمل الإسلامي، بينما تركيا هي التي فتحت أبوابها، وتركيا هي التي استقبلت اللاجئين والمهاجرين واستقبلت الحركات الإسلامية التي تعرضت للقهر في بلادها”.

وتابع المفكر الإسلامي “أنا اليوم والله حتى في السجود أقول: الحمد لله على نعمة وجود تركيا، فلولا تركيا لكانت الأمة في أزمة كبيرة”.

وشدد أنه “تم تجاوز محاولات البعض للتفريق بين الأتراك والعرب، واليوم تركيا هي الداعم الأكبر للأمة والعمل الإسلامي”، مضيفا “نسال الله سبحانه وتعالى أن يبارك بتركيا وأهل تركيا”.

وأوضح أنه “إذا قسّمنا مواقف الدول العربية والإسلامية من القضايا الإسلامية، وخاصة قضية فسلطين وقضايا الشعوب المقهورة وغيرها، فسنجد أن تركيا في المقدمة دفاعا عن هذه القضايا، وأيضا سنجد أنه في كثير من القضايا يتقدم الدور التركي على جميع الأدوار الأخرى، بل هو القائد لهذه الأدوار”.

وأكد سويدان أن “موقف تركيا مشرف من قضايا العالم الإسلامي، فهو الموقف المعبّر عن نبض الأمة ونبض الشارع”.

وختم سويدان قائلا “نسأل الله لتركيا حكومة وشعبا التوفيق في الدنيا والآخرة”.

وأمس الأول السبت، افتتح معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي بنسخته الخامسة، وذلك بمنطقة “يني كابيه” في إسطنبول، بمشاركة 15 دولة مختلفة.

وكالة أنباء تركيا

وكالة إخباريــة تركيــة ناطقــة باللغــة العربيــة.
زر الذهاب إلى الأعلى