منوعاتهام

من باريس.. أكرم إمام أوغلو يشعل غضب الشارع التركي

ظهور رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو في باريس أشعل غضب المواطنين الأتراك من جديد

أشعل رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو مرة أخرى غضب المواطنين الأتراك، وذلك إثر ظهوره في العاصمة الفرنسية باريس.

ظهور إمام أوغلو في باريس التي أطلق منها تغريدات عدة تسبب في إشعال غضب الشارع التركي بسبب غيابه عن إسطنبول في ظل الخوف الذي يخيم على سكان الولاية من زلزل أو هزة أرضية، بعد الزلزال الذي تعرضت له المدينة في 26 من أيلول/سبتمبر الماضي، والذي تسبب في ذعر شديد للسكان.

وفي هذا السياق أطلق مواطنون أتراك تغرديدات تنتقد إمام أوغلو لغيابه عن إسطنبول في مثل هذا الظرف فضلا عن تركيا سكان الولاية يغرقون لليوم الرابع بزحمة “المتروبوس” الخانقة.

وقال أحد المواطنين “إمام أوغلو يعتذر عن اجتماع الولاية للبحث بقضية الزلزال متذرعا بـ 50 حجة، وعندما يتعلق الأمر بباريس فهو يغادرنا طائرا إليها”.

وقال آخر “أقول لمن اسمه أكرم إمام أوغلو: أنت دائما خارج إسطنبول!”.

وقال ثالث “أقول للشخص الذي يدعى أكرم إمام أوغلو: هل تفكرون بالبقاء في إسطنبول؟”.

ونشر أكرم إمام أوغلو من باريس تغريدات على حسابه الرسمي في “توتير” قال فيها إن “قمة Welt Avrupa في العاصمة الفرنسية باريس، والتي حضرتُها كضيف شرف، كانت إيجابية للغاية، وقامت القمة بالجمع بين عالم الأعمال والسياسة.. وإن هدفنا بالنسبة لإسطنبول هو جعلها الأفضل في العالم”.

كما نشر أكرم إمام أوغلو صورا له خلال زيارته تجمعه مع كبار رجال الأعمال الفرنسيين.

يذكر أن حزب العدالة والتنمية وعلى لسان نائب رئيس الحزب محمد موش، طالب أكرم إمام أوغلو بالاعتذار لسكان إسطنبول، وذلك على خلفية تخلفه عن الاجتماع التنسيقي الخاص بالزلزال والادعاءت التي قالت إنه لم تتم دعوته إليه.

وفي وقت سابق تسبب أكرم إمام أوغلو بغصب الشارع التركي وعلى خلفية تغيبه عن إسطنبول فور تسلمه منصب رئاسة البلدية، ووقوع فيضانات تسببت بأضرار مادية جسيمة لمئات المحال التجارية، منتصف آب/أغسطس الماضي.

ووجه مواطنون أتراك انتقادات لاذعة له حينها بسبب تواجده في إجازة خارج إسطنبول رغم كل التحذيرات من أمطار غزيرة.

يذكر أن أكرم إمام أوغلو ادعى حينها أن التحذير من هطول الأمطار لم يصله إلا قبل دقائق من بدأ العاصفة، إلا أن المديرية العامة للأرصاد الجوية ردت عليه في بيان لفتت فيه إلى أنها حذرت على مدى 3 أيام سابقة من هطول غزير للأمطار في إسطنبول، وليس مجرد أمطار عادية كما ادعى إمام أوغلو.

زر الذهاب إلى الأعلى