العالم الإسلاميمميز

الرواية الكاذبة.. عام على مسرحية القنصلية السعودية

عام مرّ على المسرحية الهزلية، التي قدمها القنصل السعودي محمد العتيبي، خلال لقائه بوكالة رويترز في 6 تشرين الأول/أكتوبر 2018، داخل مقر القنصلية السعودية في إسطنبول، التي شهدت على جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2018.

يومها، فتح القنصل السعودي في اسطنبول مقر بعثته لصحفي وكالة رويترز، في مسعى منه لتوضيح أن الكاتب السعودي المعروف جمال خاشقجي الذي اختفى قبل أربعة أيام من المسرحية ليس في مقر البعثة.

ونكر القنصل السعودي خلال لقاء رويترز أي علم للقنصلية بمصير خاشقجي، مؤكدا على أنه خرج بعد استلام الأوراق المتعلقة بإتمام زواجه، وهي الرواية السعودية الأولى لجريمة القتل، والتي تغيرت بعد ذلك عدة مرات.

وقال القنصل العام محمد العتيبي‭‭‭ ‬‬‬خلال المقابلة ”أحب أن أؤكد أن المواطن جمال غير موجود في القنصلية ولا في المملكة العربية السعودية، والقنصلية والسفارة تبذل جهودا للبحث عنه ونشعر نحن بالقلق إزاء هذه القضية‭‭‭“‬‬‬.

فيما كان المشهد الأكثر غرابة، والذي أثار ريبة واندهاش العالم، هو فتح العتيبي للخزائن المتواجدة داخل مقر القنصلية، أمام كاميرات رويترز، كي يتأكدوا من أن جمال خاشقجي ليس متواجدا داخل مقر القنصلية، وهو ما عبّر بشكل جلي عن مدى الخوف والتوتر الذي كان باديا على ملامح القنصل العتيبي خلال اللقاء.

يشار إلى أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي، قتل داخل قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول، في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2018، في جريمة هزت العالم بإسره، فيما تتهم مقررة الأمم المتحدة أنييس كالامار “ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بإعطاء الأوامر لفريق الاغتيال السعودي بقتل خاشقجي”.

زر الذهاب إلى الأعلى