سياسةمميز

برسالة ممزوجة بمحبة الشعب الأردني.. السفير التركي يودع الأردن

وصف السفير التركي في الأردن، مراد كاراغوز، العلاقات بين تركيا والأردن بـ”المتقدمة والمثالية على مستويات عدة، سواء في الاقتصاد أو الاستثمار، إضافة لمجالات السياحة والثقافة وغيرها”.

كلام كاراغوز جاء في رسالة وجهها بمناسبة انتهاء مهامه الدبلوماسية في الأردن، والتي بدأت عام 2017.

وقال كاراغوز إنه “من الصعب تقييم تقدم العلاقات والتسارع في جميع المجالات بين تركيا والأردن من خلال رسالة وداع قصيرة، ولكن يشرفني أن أعلمكم أن العلاقات الثنائية قد وصلت لمستوى مثالي”.

وتابع كاراغوز في رسالته مشيدا بالعلاقات بين البلدين وأهميتها، قائلا إنه “خلال الأعوام الـ 3 الماضية، وابتداءا من 2017، والذي يوافق الذكرى الـ 70 لتأسيس علاقاتنا الدبلوماسية، تبادل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والملك عبدالله الثاني حوالي 5 زيارات، بالإضافة لزيارة متبادلة بين عقيلتيهما، كما تمت زيارتين على مستوى رؤساء الوزراء، وزيارة واحدة على مستوى رؤساء مجلس النواب، وزيارتان على الأقل على مستوى رؤساء هيئة الأركان، والكثير من الزيارات المتبادلة والمشاورات بين وزيري الخارجية”.

تعاون تجاري واقتصادي:

أما فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي والتجاري بين تركيا والأردن، قال كارغوز إن “علاقاتنا الاقتصادية والتجارية مع الأردن بقيت على مستوى معين على الرغم من الظروف المعاكسة في المنطقة”، مضيفا أنه “بعد إنهاء اتفاقية التجارة الحرة، تم توقيع اتفاقية إطارية جديدة لتوجيه علاقاتنا في هذا المجال”.

وتابع كاراغوز قائلا إن “ممثلي عالم الأعمال في كلا البلدين استطاعوا من خلال المؤسسات و اللقاءات الثنائية، التعارف على بعضهم البعض عن كثب، واستكشاف فرص الاستثمار من خلال الاتصالات المتبادلة”.

تبادل ثقافي وسياحي ورياضي:

وأشار كاراغوز إلى أنه “تم إطلاق عدة مبادرات في مجال الثقافة والسياحة والشباب، بالإضافة إلى الزيارات المتبادلة على المستوى الوزاري”، مضيفا أنه “تم في الخريف الماضي تنظيم (أيام الثقافة التركية في عمان)، وقد أعلن عام 2020 بأنه عام التبادل الثقافي بين تركيا والأردن”.

كما تم التوقيع على وثائق جديدة للتعاون في مجال الشباب والرياضة؛ وتم تحديد الأهداف، بالإضافة إلى إنشاء قسم اللغة التركية في جامعة اليرموك، إضافة إلى القسم الموجود في الجامعة الأردنية، وكانت هناك زيادة ملحوظة في عدد المتعلمين للغة التركية.

وأكد كاراغوز أن “تركيا أصبحت الوجهة المفضلة و الآمنة للمواطن الأردني في جميع المستويات، إذ بلغ عدد الأردنيين الذين زاروا تركيا، عام 2018، 400 ألف زائر”، معربا عن أمله في “أن يتجاوز هذا الرقم نصف مليون خلال العام الجاري”.

وبيّن أن ذلك يعود إلى خطوة الحفاظ بقوة على نظام الإعفاء من التأشيرة الذي يشكل أساس الوصول لهذه الارقام، يضاف إلى ذلك استئناف رحلات الخطوط الجوية التركية المباشرة من إسطنبول إلى العقبة، كما تم إنشاء مسارات طيران جديدة بين مدن مختلفة من البلدين من خلال شركات الطيران الخاصة.

تقارب البلدين في عدد من القضايا:

ولفت كاراغوز إلى أن “عددا من القضايا السياسية في المنطقة قربت بين الشعبين التركي والأردني وأهمها وضع القدس والقضية الفلسطينية واللاجئين السوريين، إضافة لمسألة مكافحة الإرهاب العالمي، وطرق التجارة المغلقة”.

وأكد كاراغوز على أن “الصداقة القديمة والأخوية للشعبين التركي والأردني، والإرادة القوية والتصميم للقيادة السياسية للبلدين، هي من بين العوامل التي حققت التطورات الملموسة خلال الـ 3 أعوام، الماضية، وأن المستقبل القادم سيكون مشرقا للعلاقات التركية الأردنية”.

وفي ختام رسالته توجه كاراغوز  بالشكر إلى “كل من أفراد الأسرة الملكية، ولكل مواطن أردني عزيز، وإلى أفراد المجتمع الأردني التركي، وإلى المؤسسات والمنظمات التركية الممثلة في الأردن وهي  تيكا، ومعهد يونس أمره، ووقف المعارف، والخطوط الجوية التركية، وجمعية الصداقة الأردنية التركية، ولجنة السيدات التركيات اللواتي أقمنا جسرا حقيقيا بين البلدين”.

كما أعرب عن امتنانه “لجميع زملائي في سفارة الجمهورية التركية في عمّان، على جهودهم في استكمال هذا الماراثون الذي استمر 3 أعوام، بصحة، وسلام ونجاح، وعلى حبهم واحترامهم واهتمامهم الفائق بشخصه وبعائلته وبالأمة التركية العظيمة”.

زر الذهاب إلى الأعلى