العالم الإسلاميمميزهام

أردوغان يحذر: أي هجوم على قواتنا شمالي سوريا سنرد عليه بالمثل

حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن أي هجوم ستتعرض له القوات التركية والقوات المساندة لها في الشمال السوري وتحديدا في منطقة إدلب من قبل النظام السوري بعد اليوم، سيتم الرد عليه بالمثل من مبدأ الدفاع عن النفس.

وأشار أردوغان إلى أن قوات بلاده البرية والجوية مستعدة لشن عمل عسكري في إدلب إن اقتضى الأمر، ومشددا على أن تركيا لن تسمح بهدر الدم التركي في أي مكان في العالم.

كلام أردوغان جاء خلال مشاركته، اليوم الأربعاء، في اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة.

وفيما يأتي أبرز ما تحدث به أردوغان:

  • الهجوم على نقطة المراقبة التركية واستشهاد الحنود الاتراك شكلت منعط كبير بساسة تركيا ولن نسمح لاحد بهدر الدم التركي ودم الجنود الأتراك في أي مكان في العالم.
  • كل هجوم سيقوم به النظام السوري بعد اليوم وسيطال القوات التركية والقوات المساندة لها في الشمال السوري، سنرد عليه بالمثل من مبدأ الدفاع عن النفس.
  • الدفاع الجوي والبري التركي مستعد بشكل كامل وإن احتاج الأمر سيقوم بعمليات عسكرية وتحديدا في منطقة إدلب.
  • نراقب التطورات في إدلب والمناطق الحدودية التركية السورية.
  • الهجوم الوحشي على نقطة المراقبة التركية تسبب يتغيير توجه السياسة التركية.
  • بعد الهجوم على نقطة المراقبة التركية في إدلب كان ردنا فوري وتمكنا من تحييد 76 عنصر للنظام السوري وربما أكثر.
  • من الضروري جدا عودة النظام السوري إلى خفض التصعيد في إدلب.
  • تحدثت مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول ضرورة إقناع النظام السوري بالانسحاب من إدلب وإلى المناطق ما بعد النقاط التركية وإن لم ينسحب النظام فتركيا سوف تتصرف.
  • تحدثت مع بوتين عن كل المستجدات وأكدنا على العلاقة الاستراتيجية والاستمرار بالعمل على المستقبل السوري الخالي من الأزمات.
  • خروقات النظام السوري لوقف إطلاق النار كثيرة جدا ولا مبرر لها.
  • كل المساعي التركية تهدف للحل السياسي ووحدة الاراضي السورية وحماية المدنيين.
  • لا نرغب بأي خلاف مع روسيا ونرغب الاستمرار بالمسارات السياسية بخصوص سوريا.
  • على التنظيمات الارهابية الانسحاب بشكل كامل من منطقة تل رفعت ومنطقة نبع السلام ، وعليها أن تخرج من هذه المنطقة ويجب وقف الهجمات فورا على رأس العين وتل أبيض، وعلينا أن نواجه كل تلك المخاطر وان لم تقم الدول الضامنة لتلك التنظيمات بإقناعها بذلك فإن تركيا ستتعامل معها بمفردها.
  • الأزمة السورية تسببت بالكثير من المشاكل الأمنية لتركيا، وتواجدنا في الأراضي السورية بناء على اتفاقية أضنة التي تتيح لنا الدخول إلى بعض الأجزاء على الحدود السورية لمكافحة الإرهاب.
  • تركيا تقوم بكل ماتريد أن تقوم به دون أن تسبب أي ضرر للمدنيين على هذه الأراضي ولذلك هي مختلفة عن الظالمين.
  • نقدم المزيد من التضحيات من أجل للاجئين السوريين وندافع عن كل مظلوم في سوريا وفي كافة أنحاء العالم.

 

 

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى