أمنمميز

لليوم الـ 158.. اعتصام الأمهات الكرديات مستمر في “ديار بكر” التركية

 

ديار بكر

دخل الاعتصام المفتوح الذي تنفذه العائلات الكردية المفجوعات بفقدان أبنائهن في ولاية “ديار بكر” التركية، اليوم الجمعة، يومه الـ 158.

وتنفذ العائلات الكردية، منذ 3 أيلول/سبتمبر 2019، اعتصاما مفتوحا أمام مبنى حزب “الشعوب الديمقراطي” في ولاية ديار بكر جنوبي تركيا، متهمة إياه بالوقوف وراء خطف فتيانها وفتياتها، وتجنيدهم وإجبارهم على القتال في صفوف تنظيم PKK الإرهابي.

وعلى الرغم من الطقس البارد، لا تزال العائلات الكردية المحتجة تتوافد إلى المنطقة، حيث بلغ عدد العائلات التي توافدت من مختلف الولايات التركية أكثر من 60 عائلة.

ومن بين هؤلاء الأم خديجة ليفنت التي جاءت إلى ولاية ديار بكر من ولاية كوتاهيا، غربي تركيا، والتي أكدت أنه “تم اختطاف ابنتها فاطمة أثناء دراستها في الجامعة في ولاية بيتليس شرقي تركيا، وذلك من قبل أعضاء حزب PKK الإرهابي”.

وتوجهت الأم ليفنت لإبنتها فاطمة مخاطبة إياها “طفلتي الحبيبة فاطمة أفتقدك كثيرا، اشتقت إليك، عودي إلى حضني، استسلمي لشرطتنا وجنودنا، سلمي نفسك، واطمئني فلن يكون هناك أي عقاب لك”.

وتواصل وزارة الداخلية التركية وقوات الأمن التركي تكثيف عملها في هذا السياق، بتعليمات من الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي صرح في وقت سابق، أن حزب “الشعوب الديمقراطي” هو الذراع السياسي لتنظيم PKK الإرهابي.

ويتُهم حزب “الشعوب الديمقراطي” بخطف الشباب والشابات الأكراد في تركيا وتجنيدهم ضمن المليشيات الإرهابية، مما ولّد غضبا واحتجاجا واسعا لدى الأهالي ضد سياسات الحزب.

وأدين حزب “الشعوب الديمقراطي” بتقديمه الدعم لـ PKK الإرهابي، وثبت تورط العديد من قادته وأعضائه بعلاقات وثيقة مع تنظيم PKK الإرهابي.

زر الذهاب إلى الأعلى