العالم الإسلاميدوليسياسةهام

الرئيس الفلسطيني: نرفض “صفقة القرن” وسنواجه تطبيقها على أرض الواقع

أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، اليوم الثلاثاء، على رفض بلاده للصفقة الأمريكية الإسرائلية، أو ما يسمى بـ “صفقة القرن” ، مضيفا أنه “لن نقبل بهذه الصفقة وسنواجه تطبيقها على أرض الواقع، لأنها لم تلب الحد الدنى للعادلة الدولية”.

كلام عباس جاء خلال مشاركته في جلسة لمجلس الأمن، لبحث خطة السلام الأمريكية “صفقة القرن”، بمدينة نيويورك الأمريكية.

وفيما يأتي أبرز ما جاء في كلمة الرئيس الفلسطيني:

  • ليس لدينا صراع مع اليهود فصراعنا مع من يحتل أرضنا.
  • نحن على استعداد للعودة إلى المفاوضات إذا وجدنا شريك جاد في إسرائيل.
  • لن نقبل أن تكون الولايات المتحدة وسيطا لوحدها في التفاوض بيننا وبين دولة الاحتلال (إسرائيل).
  • أدعو الرباعية الدولية لعقد مؤتمر دولي للسلام لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.
  • الخطة المطروحة لن تحقق السلام لأنها تلغي قرارات الشرعية الدولية.
  • نرفض مقايضة المساعدات الإنسانية بالحلول السياسية.
  • دولة الاحتلال غيرت ملامح القدس المحتلة، وتواصل اعتداءاتها على شعبنا ومقدساتنا بمساندة الإدارة الأمريكية.
  • لم يعرض علينا ما يلبي الحد الأدني من العدالة الدولية.
  • نحن ملتزمون باتفاق أوسلو بكل تفاصيله وبنوده.
  • القدس الشرقية لنا ولن نسمح بأن تكون القدس عاصمة موحدة لإسرائيل.
  • تحدثت سابقا مع ترامب وعبر لي عن دعمه لحل الدولتين وقضية القدس، وفوجئت بعد ذلك بإغلاق منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.
  • الصفقة الأمريكية جاءت لتصفية القضية الفلسطينية.
  • لدينا 83 بروتوكولا لمحاربة الإرهاب وأولها مع الولايات المتحدة الأمريكية.
  • نحتكم إلى مجلس المن بوصفه مصدرا لأعلى شرعية دولية فيما يتعلق بالسلام في الشرق الأوسط.

من جهته قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن “الأمم المتحدة ملتزمة بحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، طبقا لقرارات الأمم المتحدة على أساس حدود ما قبل 1967”.

وفي 28 كانون الثاني/يناير الماضي، عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مؤتمرا صحفيا أعلن فيه عن بنود ما يسمى بـ”صفقة القرن” في البيت الأبيض، بحضور رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وسفراء كل من عمان والبحرين والإمارات في أمريكا.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى