مميزمنوعات

جزائريون: نشكر تركيا لما سخرته من إمكانيات لخدمتنا

وجه عدد من الجزائريين بطاقة شكر لتركيا حكومة وشعبا، معربين عن امتنانهم للجهود التي بذلت لنقلهم من مطار إسطنبول بعد أن أجبرتهم الظروف أن يكونوا عالقين فيه، إثر القرارات التي اتخذت فيما يخص إغلاق المطارات والمنافذ البرية منعا لانتشار فيروس “كورونا”.

وذكر الجزائريون في الكتاب، اليوم الأحد، والذي وصل نسخة منه لـ”وكالة أنباء تركيا”، اليوم الأحد، أنه “يسعدنا نحن الجزائريون العالقون في مطار إسطنبول منذ 11 آذار/مارس الجاري، والموجودون في السكن الجامعي منذ 26 من الشهر ذاته، أن نتقدم بشكرنا الصادق للحكومة التركية على الجهود التي قدمتها لنا، والإمكانات المادية والبشرية التي سخرتها لنا حين نقلنا من المطار الذي مكثنا فيه لمدة 10 أيام واجهنا خلالها ظروفا قاسية”.

وأضاف منظمو الكتاب أنه “اليوم وبحمد الله وبعد نقلنا إلى الإقامة  في السكن الجامعي وتوفير ظروف الحياة الكريمة للإنسان، إضافة لتوفير كل ما يلزم لنا خاص وأن بيننا نساء وأطفال وكبار سن ومرضى، فإنه لا يسعنا إلا أن نشكر مدير السكن الجامعي في منطقة كرابوك، الدكتور إسماعيل نجاتي أفندي وكل الطاقم العامل معه، لتفهمهم لوضعنا ولمعاملتهم الكريمة معنا”.

الجزائريون في تركيا

يشار إلى أنه ومنذ اليوم الأول لانتشار الفيروس في عدد من الدول الغربية والعربية، سارعت تركيا لاتخاذ التدابير المشددة سواء على صعيد تعليق الرحلات الجوية أو إغلاق المنافذ الحدودية، وذلك لمنع انتشار الفيروس وتجنيب المواطنين خطر الإصابة به.

وعملت على توفير كل ما يلزم للعرب والأجانب من مختلف الجنسيات على أراضيها، سواء فيما يخص الإجراءات المتعلقة بأوراقهم الثبوتية وإقاماتهم السياحية وغيرها، أو على صعيد تقديم الخدمات الصحية والإغاثية لهم.

زر الذهاب إلى الأعلى