العالم الإسلامي

“كورونا” في ‏إدلب.. نتائج فحص كادر مستشفى باب الهوى “سلبية”

أظهرت، اليوم السبت، نتائج الفحص لكادر مستشفى ‎باب الهوى شمالي إدلب المحجورين صحياً أنها سلبية، وبالتالي غير مصابين بفيروس ‎”كورونا”.

وقال مصدر خاص لـ”وكالة أنباء تركيا”، إنه “أُجريت فحوصات خاصة لكادر مستشفى باب الهوى الحدودي مع تركيا من أطباء و ممرضين، وكانت كلها سلبية خالية من وباء (كورونا)”.

وأضاف أن “الكادر الطبي سيبقى ملتزما بالحجر الصحي لمدة 15 يوماً رغم ظهور النتائج، كخطوة احترازية”.

وأشار المصدر إلى أن “أول حالة إصابة بفيروس (كورونا) كانت في مستشفى باب الهوى، لطبيب سوري يعمل في المستشفى المذكور، ما أدى الى اغلاق المشفى و منع الدخول و الخروج من المستشفى، و فرض حجر صحي على من بداخله من كادر طبي و مرضى، و البدء بإجراء فحوصات خاصة لجميع المتواجدين في المستشفى”.

وذكرت مديرية صحة إدلب في بيان، مساء الجمعة، أن “عدد المصابين بفيروس (كورونا) بلغ 3 إصابات مؤكدة في شمال غربي سوريا حتى نهاية يوم 10 تموز/يوليو الجاري”.

وأمس الأول الخميس، أعلنت مديرية صحة إدلب شمالي سوريا، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس “كورونا” في الشمال السوري، مطالبة الأهالي بضرورة أخذ الحيطة والحذر واتباع التعليمات الصحية الصادرة عنها.

وتؤوي منطقة إدلب نحو 4 ملايين مدني مابين سكان أصليين ونازحين ومهجرين، يعانون من ظروف إنسانية واقتصادية سيئة، وسط غياب أي دور للمنظمات الإغاثية باستثناء المنظمات التركية الصحية والإغاثية، التي تبذل جهدا مضاعفا للتخفيف من معاناة سكان تلك المنطقة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى