سياسةمميز

تركيا: اتفاقياتنا ودعمنا لليبيا لن تتأثر باستقالة السراج

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن الدعم التركي للحكومة الليبية الشرعية، إضافة لكل الاتفاقيات المبرمة معها، لن تتأثر باستقالة رئيس المجلس الرئاسي في حكومة “الوفاق الوطني” الليبية، فايز السراج.

وقال قالن في تصريحات صحفية، مساء الأحد، إن “اتفاقية التعاون الأمني والعسكري المبرمة بين تركيا وليبيا، والدعم التركي لحكومة (الوفاق) الشرعية، والتعاون الاقتصادي المتنامي بين البلدين، لن تتاثر باستقالة السراج، لأن هذه الاتفاقيات تمت بين دولتين وليس بين أشخاص”.

وأكد قالن على أن “العلاقات والتعاون في كل المجالات ستتواصل وبتصاعد، لان الاتفاق تم بين دولتين وليس بين أشخاص”.

وفي 16 أيلول/سبتمبر الجاري، أعلن السراج، استقالته من منصبه وتسليمه السلطة بنهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وقال السراج في كلمة متلفزة ألقاها للشعب الليبي “أعلن للجميع رغبتي الصادقة في تسليم مهامي للسلطة التنفيذية القادمة في موعد أقصاه نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم”.

وفي 15 أيلول/سبتمبر الجاري، دخلت مذكرات التفاهم الاقتصادية والتجارية التي وقعتها تركيا مع حكومة “الوفاق الوطني” الليبية والمعترف بها دوليا، حيّز التنفيذ.

ونشرت الجريدة الرسمية التركية، مذكرات التفاهم المبرمة بين تركيا وليبيا، لتدخل بذلك حيّز التنفيذ مباشرة.

وفي 13 آب/أغسطس الماضي، أعلنت وزيرة التجارة التركية، روهصار بيكجان، توقيع تفاهمات اقتصادية وتجارية “هامة للغاية”، مع حكومة “الوفاق” الليبية والتي يمثلها وزير التخطيط  الطاهر الجهيمي، وذلك في مقر الوزارة بالعاصمة أنقرة.

وقالت بيكجان وقتها “وقعنا مع ليبيا تفاهمات اقتصادية وتجارية مهمة للغاية، وهذه التفاهمات تمهد الطريق لاستكمال المفاوضات بين الشركات التركية ونظيراتها الليبية”.

وفي 31 آب/أغسطس الماضي، أبرم البنك المركزي التركي، اليوم الإثنين، مذكرة تفاهم مع نظيره الليبي، وذلك في إطار تعزيز التعاون المالي بين تركيا وليبيا.

وكان أردوغان وقع في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مذكرتي تفاهم مع السراج، تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية وفقا للقانون الدولي.

زر الذهاب إلى الأعلى