أمنهام

تركيا.. العثور على طائرة شراعية استخدمها إرهابيان للتسلسل إلى هاتاي

عثرت السلطات التركية، اليوم الثلاثاء، على طائرة شراعية (باراموتور) استخدمها إرهابيان من تنظيم PKK الإرهابي للتسلل إلى جبال الأمانوس في ولاية هاتاي قادمَين من مدينة منبج شمالي سوريا.

وأشارت مصادر أمنية تركية، إلى أن الإرهابيين اللذين قتلا يوم الإثنين خلال عملية أمنية ناجحة لقوات الأمن التركي في هاتاي، كانا قد استخدما طائرة شراعية بمحرك واحد “باراموتور”، خلال تسللهما إلى الأراضي التركية، وذلك في الفترة بين 28 سبتمبر/أيلول الماضي و10 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عمر تشليك، اليوم الثلاثاء، أن تنظيم PKK الإرهابي لا يمتلك مثل هذه التقنيات، وهناك دولة تقدم الدعم والتدريب له.

كلام تشيليك جاء في مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء، عقب اجتماع للجنة الإدارية والمركزية لحزب العدالة والتنمية في العاصمة التركية أنقرة.

وأضاف تشيليك أن “العنصران اللذان دخلا تركيا بالأمس وتوجها نحو اسكندرون وقاما بهجوم انتحاري فاشل، جاءا على متن طائرة مروحية بمحرك واحد”.

وأوضح أن “تركيا خاضت صراعا قويا ضد تنظيم PKK الإرهابي في جبال أمانوس بولاية هاتاي، وتم تطهير تلك المنطقة منه بفضل قواتنا الأمنية، فمن أين قدم أولئك الإرهابيون؟”.

ووجه تشيليك اتهامات لدولة لم يسمّها بتقديم الدعم لعناصر التنظيم الإرهابي، مشيرا إلى أنه “لا يمكن لعناصر PKK الإرهابي أن يتدربوا لوحدهم على مثل هذه الطائرة، نحن نعرف الجهات التي دربتهم.. هناك دولة تدعمهم وتدربهم”.

ومساء الإثنين، حيدت قوات الأمن التركية، إرهابيين اثنين كانا يخططان للقيام بهجمات ضد المدنيين وقوات الأمن، وذلك بعملية أمنية نوعية، في مدينة إسكندرون.

وأثناء مطاردة قوات الأمن لأحد الإرهابيين بعد الاشتباه بأمره، سارع إلى الفرار وعند محاصرته اضّطر لتفجير نفسه، في حيّ فنر بمدينة إسكندرون دون التسبب بوقوع إصابات بشرية.

بينما لاذ الإرهابي الآخر بالفرار بسيارته ليتركها في وقت لاحق بأحد أحياء المدينة، ما ساعد القوات الأمنية على تحديد مكانه وتحييده بعد فترة قصيرة من تحييد الإرهابي الأول.

وعقب الانفجار، هرعت فرق الشرطة والإطفاء إلى مكان التفجير وفتحت تحقيقاً حول ملابسات الحادثة، فيما تم إغلاق الشارع مكان الانفجار أمام مرور السيارات والمشاة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى