إغاثةمميز

تركيا تواصل تقديم الدعم الإغاثي للمدنيين الأوكرانيين

تساهم تركيا بمساعدة اللاجئين الأوكرانيين الفارّين من الغزو الروسي لبلادهم، حيث تأتي هذه المساهمة من خلال عدة هيئات تركية، أبرزها الهلال الأحمر التركي وهيئة الإغاثة الإنسانية وجمعية “حجر الصدقة”، ورئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد).

نشاط كبير لهيئة الإغاثة التركية

منذ بداية العمليات العسكرية الروسية ضد أوكرانيا، تتحرك هيئة الإغاثة التركية لتقديم المساعدات للمدنيين الأوكرانيين.

ولم يقتصر توزيع المساعدات على العاصمة الأوكرانية كييف، والتي سبق أن أعلنت الهيئة عن توزيع 30 ألف قطعة خبز فيها، بل يمتد نشاطها إلى الحدود الأوكرانية، فأعلنت الهيئة، مساء الأحد، توزيعها لسلات الأطعمة الجاهزة للأسر الأوكرانية النازحة في مدينة “إسكاجا” شرق رومانيا.

وأشارت الهيئة في تغريدة نشرتها على حسابها في “تويتر” إلى استقبالها اللاجئين الأوكرانيين على الحدود الرومانية.

ولم يقتصر نشاط الهيئة على الحدود الرومانية، إذ تمارس عملها على الحدود البولونية مع أوكرانيا أيضا، حيث تسلم اللاجئين الأوكرانيين من الأطفال والنساء وجبات الطعام الجاهز.

كما قالت الهيئة إنها توزع الخبز والعذاء يومياً وتسلم المحتاجين مواد معيشية رئيسية.

الهلال الأحمر التركي.. نشاط متواصل لا يهدأ

من جهته، يبذل الهلال الأحمر التركي نشاطاً كبيراً للمساهمة بمساعدة المدنيين المتضررين من الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأظهرت صور نشرها الحساب الرسمي للهلال الأحمر التركي على حسابه في “تويتر” شاحنات ضخمة محملة بمواد الإغاثة، دخلت أوكرانيا مطلع شهر آذار/مارس الجاري.

كما استقبل الهلال الأحمر المواطنين الأتراك الذين أجلتهم تركيا براً عند منفذ “حمزة بيلي” الحدودي، وقدم الدعم الصحي والغذائي لهم.

ولم تقتصر المساعدات التي قدمها الهلال الأحمر للمدنيين الأوكرانيين على الأغذية فقط، إذ أظهر تسجيل مصور وجود ملابس وألعاب أطفال أيضاً.

جمعية “حجر الصدقة”

وتواصل “حجر الصدقة” التركية أيضا إيصال الدعم الإغاثي العاجل للمدنيين الأوكرانيين، مطلقة حملة عاجلة لجمع التبرعات لصالح الفارين من آلة الحرب الروسية في أوكرانيا.

وأطلقت روسيا فجر 24 شباط/فبراير الماضي، عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية مشددة على موسكو.

اقرأ أيضا.. الرئيس الأوكراني يشيد بقوة تركيا: قادرة على ضمان الأمن لأوكرانيا

 

زر الذهاب إلى الأعلى