سياسةهام

باللغة العربية.. رئيس الشؤون الدينية التركي يدعو المسلمين للتعاون وتبادل الخبرات

دعا رئيس الشؤون الدينية التركي البروفيسور علي أرباش، الإثنين، الدول الإسلامية إلى العمل معًا والتعاون في كل المجالات وخاصة في قضايا مثل الحج والتعليم، مشدداً على أنه “يجب على كل مؤمن أن يرى نفسه عضوا في الأسرة الإسلامية العظيمة أثناء الحج”.

كلام أرباش جاء في كلمة ألقاها باللغة العربية، خلال مشاركته في جلسات “ندوة الحج الكبرى” التي التي نظمتها وزارة الحج والعمرة السعودية، تحت عنوان “الحج ما بعد الجائحة.. نُسُك وعناية” وذلك في مدينة مكة المكرمة.

وأشار إلى أن “هناك فوائد كبيرة من عملنا المشترك والمشاورات وتبادل الخبرات كدول ومجتمعات مسلمة في كل المجالات، لا سيما في قضايا مثل الحج والتعليم”.

وأضاف أرباش أن “الحج عبادة متعددة الأبعاد وشاملة لكل الجوانب الحياة، وهي عبادة تتضمن مبادئ ورسائل تشمل حياة المسلمين بأكملها، وهي رحلة مباركة ومقدسة، والاستعداد لها أمر ذات أهمية كبيرة لأداء الفريضة بسلام وخشوع”.

وتابع أن “وباء (كورونا) العالمي الذي نشهده منذ عامين، أظهر العديد من الأشياء لن تكون كما كانت من قبل، وضرورة إيلاء المزيد من الاهتمام للوقاية من الأوبئة والأمراض المعدية”.

وأشار إلى أن “تركيا تولي أهمية قصوة للحد من الإسراف وتجنب الهدر والالتزام بالنظافة البيئية، وخاصة أثناء الحج عبر المشاركة بمبادرة الحج الأخضر، وصفر نفايات”.

وأوضح أن “تركيا تنظم ندوات ودورات تدريبية منتظمة لكل مواطن سيأتي إلى الأرض المقدسة للحج، مستفيدة من الفرص التي جلبتها التكنولوجيا في التعليم والتوجيه والوصول إلى المعلومات، عبر دعم البرامج والتطبيقات الرقمية، التي تمكن كل مواطن من الوصول إلى المعلومات والتطبيقات التي يحتاجون إليها”.

وندوة الحج الكبرى هي ندوة سنوية تقيمها وزارة الحج والعمرة السعودية، في مدينة مكة المكرمة، وذلك بالتزامن مع موسم الحج، ويشارك فيها نخبة من العلماء والمفكرين والأدباء والمثقفين في العالم الإسلامي، لدراسة ومناقشة القضايا المختلفة ذات الصلة بالحج والحجاج التي تهم المجتمع الإسلامي في كل أرجاء العالم، إضافة إلى تعزيز سبل تبادل الخبرات والتجارب لمواجهة التحديات المعاصرة.

زر الذهاب إلى الأعلى